رئيس الجمهورية يجدد دعوته لكل القوى السياسية وحاملي السلاح للمشاركة في الحوار الوطني

جدد المشير عمر البشير رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة دعوته لكل القوى السياسية وحاملي السلاح الإنضمام والمشاركة في مبادرة مشروع الحوار الوطني الجامع لكل اهل السودان والتخلي عن لغة الحرب والاقتتال والسعي الجاد لإحلال السلام والأمن والإستقرار في ربوع البلاد قاطعاً بأن العام القادم هو عام السلام ومؤكداً ضرورة أن يكون الحوار بين أبناء الوطن الواحد بالداخل إن كانت هناك قضايا حقيقية وعادلة حتي يتم نقاشها والوصول الي حلول ترضي كل الأطراف .
جاء ذلك خلال مخاطبته حشداً من الضباط وضباط الصف والجنود بمنطقة أمدرمان العسكرية بمناسبة الأحتفال الذي أقامته اليوم علي شرف افتتاح عدد من المنشآت والمرافق الخدمية بسلاح المهندسين في إطار احتفال القوات المسلحة بعيدها الـ(61) واستكمالاً لخطة تطوير القوات المسلحة .
وأكد رئيس الجمهورية وصول القوات المسلحة في مجال التصنيع الحربي الي مراحل متقدمة تلبي حاجة القوات المسلحة من كافة أنواع التسليح بمختلف أنواعه وبجوده عالية مبيناً إن الفرد العسكري يمثل رأس الرمح والعمود الفقري للقوات المسلحة وهو محور الإهتمام الأول في كل المراحل لتأمين متطلباته المادية والإجتماعية سعياً لتجويد الأداء ورفع الروح المعنوية وتقوية الإرادة القتالية للفرد العسكري وأن تكون أجور القوات المسلحة أعلى المرتبات بالدولة، مثمناً دور القوات المسلحة وصمودها وثباتها طيلة العقود الماضية رغم المؤامرات والدسائس التي تحاك ضد السودان ومشيدا بالتضحيات التي تقدمها في سبيل أمن وسلامة السودان وشعبه الكريم الذي قال إنه يستحق كل هذه التضحيات .
وكان الفريق أول مهندس ركن مصطفى عثمان عبيد رئيس الأركان المشتركة قد تحدث في الاحتفال مؤكداً جاهزية القوات المسلحة ومقدرتها على حماية الوطن وحراسة مكتسباته مجدداً حرص القوات المسلحة على إتمام عملية السلام المطروحة وإشاعة الأمن والإستقرار في كافة ربوع البلاد ويأتي ذلك من خلال إمتثال القوات المسلحة الي قرارات رئيس الجمهورية بوقف إطلاق النار وتهيئة الأجواء للحوار بمشاركة حاملي السلاح في الحوار وتوفير الضمانات المطلوبة وتعزيز الثقة دون تفريط أو تهاون في حماية أمن الوطن والمواطنين

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *