(الاتحادي الأصل) يتنصل عن مؤتمر الحوار الوطني وينفي مشاركة الميرغني

تنصل الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، عن أي علاقة له بمؤتمر الحوار الوطني الذي سينطلق السبت المقبل بالخرطوم، وقطع بأن زعيم الحزب محمد عثمان الميرغني لن يشارك في المؤتمر، مبديا تمسكه بمبادرة الميرغني للوفاق الوطني الشامل.

ابراهيم الميرغني – المتحدث باسم الاتحادي الاصل
وينطلق مؤتمر الحوار السبت المقبل، وسط ترقب بعد أن أعلنت الحكومة السودانية وآلية الحوار الوطني عن مفاجأت تتمثل في مشاركة قادة المعارضة والحركات المسلحة الممانعة.

وأدان بيان للمتحدث باسم الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل إبراهيم الميرغني ما أسماه “محاولة إختزال الحوار والإلتفاف على مطلوباته الأساسية”.

وقال في بيان تلقته “سودان تربيون”، الثلاثاء، إنه من دون تلك المطلوبات “لا يمكن أن يقوم حوار وطني جاد، يفضي إلى حل شامل لأزمات البلاد السياسية والإقتصادية والاجتماعية إلا بإشراك الجميع بصورة جادة وصادقة.. الاستمرار في هذا الطريق لن يقود إلا إلى تفاقم الأزمة السودانية”.

وتطابق البيان مع تصريحات للقيادي في الحزب حاتم السر، الذي شكك، الأحد، في نجاح مبادرة الحوار الوطني الحالية ووصفها بالمعيبة، وبرأ الحزب من المشاركة في ترتيباتها.

وأكد إبراهيم الميرغني تمسك الاتحادي الأصل وإلتزامه الكامل بمبادرة الميرغني للوفاق الوطني، وزاد “هي الوثيقة الوحيدة التي تعبر عن الحزب، وأي رؤية أو تصور آخر غير الوثيقة الرسمية إنما يعبر عن الذي أصدره ولا يمت للحزب بصلة”.

وتابع “لا علاقة للحزب على الإطلاق بالمؤتمر المزمع عقده، ولم يتم إشراك الحزب في أي من مراحل إعداده، وهو يتعارض كلياً مع رؤيته للحوار الوطني المتمثلة في مبادرة الميرغني للوفاق الوطني الشامل”.

وأطلق الرئيس عمر البشير دعوة للحوار الوطني في يناير 2014، لكن دعوته واجهت تعثرا بعد نفض حزب الأمة يده عنها ورفض الحركات المسلحة وقوى اليسار التجاوب معها من الأساس، إلى جانب انسحاب حركة “الإصلاح الآن”.

وأفاد المتحدث باسم الاتحادي الأصل أنه “لا صحة على الإطلاق لما أشيع عن حضور الميرغني للمؤتمر الحكومي المزمع عقده يوم العاشر من أكتوبر الجاري، وما أزيع عن مشاركته ما هو إلا محاولة لإضفاء شرعية زائفة على تصرفات أفراد ورؤيتهم الخاصة”.

وكان القيادي في الحزب ووزير شؤون مجلس الوزراء، أحمد سعد عمر، قد أكد هذا الأسبوع، أن الميرغني سيشارك في مؤتمر الحوار الوطني يوم السبت القادم.

وقال بيان الاتحادي الأصل: “ظلت قضية الحوار الوطني الشامل تمثل القضية المركزية للحزب منذ إطلاق مبادرة الميرغني للوفاق الوطني الشامل في 2007، والتي تم تطويرها وإعادة إطلاقها كخارطة طريق للحل الشامل في 2014”.

وأضاف أنه عكف على إعداد مبادرة الميرغني فريق من الأكاديميين والخبراء والقانونيين، وتم إعتمادها من اللجان المختصة ورفعها لرئيس الحزب، “الذي أعتمدها رسمياً كوثيقة أساسية ورئيسية ووحيدة تمثل موقف ورؤية الحزب من قضية الحوار الوطني بمعناه الصحيح والشامل لكافة مكونات السودان وكافة قضاياه بدون إقصاء لأحدٍ أو إملاء من أحد”.

sudantribune

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *