احمد دندش : حسين الصادق و(لعنة) النجومية.!

بسرعة غير متوقعة، هبطت وبشكل كبير اسهم الفنان الشاب حسين الصادق وذلك بعد ان سيطر خلال الفترة الماضية على الاضواء، واصبح (فنان الشباك) الاول، ولعل تلك السرعة الكبيرة التى هبطت بها اسهم حسين، جعلت الكثيرين يتسآلون وبتوتر عن اسباب ذلك.
بدورنا نقول ان الاسباب التى ادت لذلك الانهيار (المباغت) لنجومية حسين الصادق يعود في الاساس الى (عدم التخطيط) والذى يعاني منه هذا الفنان الشاب، الى جانب عدم ادراكه لأهمية النجاح الذى حققه في وقت سابق، حيث لم يعمل على الحفاظ على ذلك النجاح، وفضل ان يغيب في التوقيت الخطأ والذى يفترض ان يتواجد خلاله وهو موسم (العيد).
اختار حسين الصادق ان يسافر للامارات في هذا العيد، مع ان الفرصة كانت مواتية له تماماً ليقوم بالترتيب لاضخم حفل جماهيري في هذا العيد، ذلك الحفل الذى كان سيضيف الكثير لجماهيرية حسين لاعتبارات عديدة في مقدمتها عوامل (الموسم)-اي العيد- اضافة الى استغلال فرصة اللقاء بجمهوره بشكل جديد ومختلف بعيداً عن الشكل الذى آلفه عليه.
غريب امر حسين الصادق، وعجيبة تلك (الفوضى) التى يدير بها مشروعه الفني، تلك الفوضى التى تمثلت في اقامته في وقت سابق لحفلات جماهيرية متقاربة التواقيت، الامر الذى اضرّ كثيراً به، حيث لم يحقق حفله الاخير الحضور الذى كان ينتظره وذلك امر طبيعي للغاية، فحسين اختار ان يقيم تلك الحفلات في اوقات متقاربة للغاية، الشئ الذى اسهم في اضعاف الحضور.
كنت اتوقع ان يغيب حسين عن الظهور في اي حفل بعد حفله الجماهيري الاول والذى قام بتقديمه بنفسه في قناة النيل الازرق، قبل ان يعود لمعانقة جمهوره عبر العيد الماضي، لكن حسين فاجأ الجميع وهو يقيم حفلاً آخراً بعد ذلك الحفل بفترة قريبة قبل ان يطير للامارات في العيد ويخسر فرصة التألق في (موسم) ينتظره كل الفنانين.!
جدعة:
على حسين الصادق ان يدرك تماماً ان الموهبة الكبيرة التى يحظى بها والحضور الطاغ الذى يمتلكه على المسرح لن يشفعا له على الاطلاق في ظل تلك (الفوضى) التى يعاني منها في ترتيب ابجديات مشواره الفني، لذلك عليه ان يجلس قليلاً مع نفسه ويراجع حساباته بهدؤ، ويعمل على تنظيم ظهوره بالقدر الذى يضمن له الاحتفاظ ببريق النجومية لاطول فترة ممكنة.
شربكة أخيرة:
عزيزي حسين الصادق…اخشى عليك من (لعنة النجومية)..؟

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *