مفاجأة من “ناسا” عن سماء زرقاء وثلوج حمراء في بلوتو

في “بلوتو” الأصغر بين كواكب المجموعة الشمسية والأبعد عن الأرض، مياه متجمدة، وسماؤه زرقاء كما سماء الأرض. أما ثلوجه فحيّر لونها العلماء، لأنه أحمر قاتم، وهذا هو “المدهش” الذي كتبت “العربية.نت” في تقرير آخر، أن أحد علماء “ناسا” الفضائية، وعد بأنها ستكشف عنه الخميس، وفق ما ذكر الدكتور ألان ستيرن، العالم في الوكالة الأميركية بالكواكب، وكبير المحققين بمهمة مركبة “نيو هورايزونز” التي قطعت 5 مليارات كيلومتر تقريبا لتصل في يوليو الماضي إلى الكوكب بعد 9 سنوات.
صور جديدة نشرتها “ناسا” الخميس، مع شرح معقد بعض الشيء، منها ملونة عن “بلوتو” لأول مرة، تشير بوضوح إلى أن أشياء كثيرة في الكوكب الذي صورته المركبة ومسحت معظمه من ارتفاع 12500 كيلومتر، وكذلك سطح “شارون” أكبر أقماره الخمسة، تجعله شبيها بالأرض، فسماؤه زرقاء وفيه ثلوج ومياه متجمدة، مع جو ضبابي لامع بلونه الأزرق، بحسب صورة تنشرها “العربية.نت” مع ثانية تؤكد وجود الماء متجمدا في مناطق كثيرة فيه.

“عالم على قيد الحياة”
وأكثر ما أصاب علماء الوكالة بالدهشة التي عبر عنها الدكتور ستيرن، حين قال الثلاثاء الماضي في “جامعة ألبرتا” الكندية إن “بلوتو” وكواكبه الخمسة “هو عالم على قيد الحياة” في إشارة إلى أنه نشط جيولوجيا ومناخيا، هو اللون الأحمر لثلوجه، بحسب ما قرأت “العربية.نت” مما نقلته الوكالات، إضافة أن المياه التي ظهرت في بعض مناطقه زرقاء في الصورة، هي في الحقيقة ثلج أحمر.
هذا اللون بالذات هو لغز يحاول علماء “ناسا” التوصل لحله، علما أن بعضهم يميل إلى أن السبب قد يكون وجود عنصر في الكوكب يسمونه Tholin المتكون أصله عادة من اندماج كيميائي بين جزيئات إشعاعية دون الحمراء، أهمها بين المركبين الكيميائيين ميثان وايثان، وربما هو أصل تلوّن الماء بالأحمر حين يصبح ثلجا.
وكان الدكتور ستيرن، وصف “بلوتو” اعتمادا على صور وبيانات بثتها “نيو هورايزونز” بأنه متميز كالأرض “بوجود حياة مناخية وجيولوجية نشطة فيه” ويحتوي على جبال ووديان وتضاريس كما في الأرض، وبأنه متنوع البيئات، فيه طقس وغيوم وغلاف جوي “وكل أسبوع أعثر فيه على جديد” كما قال. إضافة أن علماء آخرين من “ناسا” ذكروا اعتمادا على الصور الجديدة بأن سطحه متنوع الألوان بكثافة واضحة، وفيه مناطق ممتدة طولا وتتخللها خطوط حمراء واضحة للعيان بالصور.
كما كشفت صور نشرتها “ناسا” في سبتمبر الماضي، عن وجود سهول في “بلوتو” وضباب منخفض قرب السطح “يشير إلى وجود دورة مناخية للمياه شبيهة بما في الأرض” على حد ما راجعت “العربية.نت” في ما بثته الوكالات عن تلك الصور التي كشفت أيضا عن وجود أنواع غير معتادة من الثلوج الهشة، وأن طقسه يتغير يوميا، كما يحدث على الأرض تماما.

العربية نت

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *