د. عادل الصادق المكي : إندونيسية تنجب “سحلية”

د. عادل الصادق المكي : إندونيسية تنجب “سحلية”

عشان الدنيا ما تتلخبط.. وكل مخلوق يعرف هو شنو؟.. وجماعتو منو؟.. ويحافظ علي نسلو.. ربنا خلق حاجة في نواة الخلية اسمها الكرومسومات.. دي هي المسؤولة عن نقل الصفات الوراثية ابتداء من نوع المخلوق لحدي أدق التفاصيل فيهو.
والكرومسومات هي عبارة عن أعداد معينة لكل مخلوق في الإنسان عددها 46 في الخلية يعني 23 جوز، في الخلايا الجنسية 23 للحيوان المنوي و23 للبويضة يكونوا جنين 46.. مافي تاني غيرو في الحيوانات نفس العدد.. عند الفار 40 كرومسوم.. الكلب 78.. يعني مافي حيوان من فصيلة ممكن يتكاثر مع حيوان من فصيلة تانية.. “ما عدا حالة الحمار مع المهرة وبجيبوا بغل”. لو ما كدي كان الدنيا جاطت.. وتلقى مخلوقات مخلقنة وحايمة.. زول عندو كدارين حمار وضنب.. وحمار عندو وشي زول.. وبيلبس نعلات مقاس 37.. وغنماية لابسة حلق.. وماخدة حقن للون.. والحكاية تبقى هيصة في هيصة..
كتير من الأحيان أسمع أو أقرا.. إنو غنماية ولدت سخل يشبه الزول.. أو مرا ولدت كديسة.. وآخر مرة.. امرأة إندونيسية تلد” سحلية”!
في خبر في وسائل الإعلام الإندونيسية إنو “ديبي نوباتونيس” دخلت المستشفى بآلام مخاض وهي حامل في شهرها التامن.. وفي غرفة الولادة الممرضة قالت شوف عينها السحلية مرقت.. وفرفرت واتفرتقت واتلفتت جاي وجاي وقامت جارية.. السلطات الإندونيسية بدت تحقيق في الحادثة.. وخصوصا إنو الجيران قالوا المرا أم السحلية دي.. وأهلها قاعدين يمارسوا السحر.
المصيبة السحلية لي حسي ما لقوها.
قالوا المرا دي عندها ولدين وكويسين مافيهم أي شبه للسحالي.. يعني لم يسبق لها أن ولدت سحلية أو ضب أو أي حاجة من الفصيلة دي..
بالله شوفو المرا المممحوقة دي؟ تمانية شهور شايلة بطنها وحايمة وفي النهاية سحلية؟.. حسي كان جابت لها سخيلة واللا حِميلة ما كانت نفعتهم هي ووليداتها؟.
زمان في أحد نواحي العاصمة سمعنا إنو في مرا ولدت جابت قرد.. قالوا القرد من تربيزة الولادة للشباك.. قبضوهو يا الله ويا آمين.. عشان يرضع.. المهم سمعنا بالحادثة ونحن في باكورة صبانا وباكورة شلاقتنا.. قررنا أنا وصديقي شاكر أن نقوم بزيارة تفقدية.. للقرد.. وركبنا بعد أن غسلنا وكوينا جلاليبنا.. ووصلنا.. ودقينا الباب بعد ما وصفوهو لينا.. فتحت الباب مرا غليدة أربعة في تمانية.. سلمنا.. وكنت أنا المتحدث حيث أنني صاحب الاقتراح: “خالتي إزيك”.. قالت بابتسامة: “حبابكم” “.. إنتي خالتي فلانة؟”. وما زالت الابتسامة مرسومة: “آي يا وليداتي إياني أنا” انشرح صدري لهذا المقابلة الطيبة: “خالتي فلانة والله نحن سمعنا إنك ولدتي قرد.. ممكن نشوفو؟”.. قالت وهي تبتسم “نان مالو يا وليداتي؟؟ زي أخوكم، أدخلوا شوفوهو”..
ثم دخلنا..
وما زالت آثار الزيارة في رأس صديقي
أما أنا فكنت في وزن الريشة.. وقد وصلت الحلة بفارق ساعة من وصول صديقي
استنيتو في طرف الحلة وحذرتو: “أوووووووعك تقول، المرا أم القرد دقتنا”..

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *