كيني يحتال بالحب على 47 امرأة عبر الإنترنت.. والحصيلة أموال ورحلات

كيني يحتال بالحب على 47 امرأة عبر الإنترنت.. والحصيلة أموال ورحلات

قالت امرأة بريطانية لصحيفة “الديلي ميل”: “أخبرتني الشرطة أنها لا تستطيع أن تفعل شيئاً، لكنني أقدّم قصتي عبرة للنساء؛ لتحذرن من علاقات الإنترنت”، وكانت المرأة قد سقطت ضحية رجل كيني، قابلها عبر الإنترنت، فتزوجته ومنحته 25 ألف جنيه إسترليني هي حصيلة مدخراتها، لتكتشف أنه محتال محترف خدع 47 امرأة غيرها.

وقالت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية، إن حكاية الجدة والمعلمة البريطانية السابقة، جوديث ستيلول، (61 عاماً)، أصبحت معتادة عبر مواقع الصداقة والمواعدة على الإنترنت، حيث تسقط امرأة ضحية الكلمات المعسولة من شخص غريب، لتكتشف أنه يخدعها ليسرق أموالها.

وحسب الصحيفة: في عام 2009، تعرفت “جوديث” على الكيني أوفي إلياس، (47 عاماً)، عبر الإنترنت، فأوهمها أنه قدم إلى بريطانيا كطالب منذ 20 عاماً، وأنه محاسب سابق، يمتلك شقة في لندن، وبصدد شراء عقار في دبي.

وفي عام 2012 تزوجت “جوديث” من “إلياس”، وعاشا في منزلها في بريتون، ثم قاما معاً بزيارة لأسرته في كينيا؛ لتكتشف أن والديه وأسرته يعيشون في منزل متهدم، فقامت بدفع تكاليف إصلاح المنزل، وتوصيل الماء والكهرباء إليه.

وعند عودتهما إلى بريطانيا، طلب منها “إلياس” 10 آلاف جنيه إسترليني؛ لدفع تكاليف قضية بشأن العقار الذي ينوي شراءه في دبي، وسافر لمدة أيام، لكنه قضى عدة أشهر خارج بريطانيا، وزعم أن إجراءات التقاضي بطيئة في دبي، وقد عطلته عن العودة، وهذا العام طلب مبلغاً آخر من المال، وسافر إلى دبي لنفس السبب.

وعن واقعة اكتشافها لخداعه، تنقل “الديلي ميل” عن “جوديث” قولها: حينما سافر “إلياس” قامت “جوديث” بتحديث جهاز الكمبيوتر، فوجدت أنه لم يُحكم إغلاق إيميله، وهنا اكتشفت أنه اشترى تذكرة السفر إلى أستراليا وليس دبي، ولصدمتها فوجئت برسائل إلكترونية مع العديد من النساء، وعندما راسلت إحداهن، جاءتها رسالة من أستراليا، أكدت لها أن “إلياس” يخدع نحو 47 امرأة حول العالم، ويعيش على أموالهن، من بينهن أمريكيات وأستراليات وفلبينيات، وأنه دائم التحجج بالسعي لشراء شقة في دبي، ليحصل على أموالهن، بينما هو يتنقل ليقضي بعض الوقت مع بعضهن.

وتنهي جوديث قصتها بقولها: أخبرتني الشرطة أنها لا تستطيع أن تفعل شيئاً، فهو زوجي وأنا من قدّم إليه المال، لكنني أقدّم قصتي عبرة للنساء؛ لتحذرن من علاقات الإنترنت”.


صحيفة سبق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *