عبد الباقي الظافر : متلازمة جمال الوالي..!!

٭قبل ايام قرات خبرا يفيد بان هيثم مصطفى قائد الهلال ونجم المريخ سيعود مرة اخرى للملعب..كابتن هيثم سيعود لاعبا لنادي الامير البحراوي الذي شهد ميلاده الاول قبل ربع قرن من الزمان او يزيد..وكان اللاعب قد استقر رأيه على العمل بالتدريب خاصة انه يملك شخصية قيادية وقدرات في مجال المستديرة..لكن بعض المحبين ضغطوا على القائد وأوهموه انه مازال في عمر الزهور وقادرا على العطاء..بعد هذه النصائح المضللة قرر هيثم مصطفى العودة مع ناديه الاول ليلعب تحت اضواء الدوري الممتاز ..سيغسل هيثم ماضيه المفعم بالانجازات وقريبا سيسمع صافرات الاحتجاج من الجمهور.
٭امس الاول اعلن جمال الوالي رجل الاعمال المعروف تنحيه عن رئاسة نادي المريخ..جمال قرر الترجل بعد ان فشل فريق المريخ بالفوز ببطولة الأندية الافريقية او الوصول الى النهائيات على اقل تقدير..ايام مرت على الخيبة الرياضية والممسك برئاسة المريخ ممسكا عن الكلام ..قرار التنحي كان يجب ان يعقب صافرة مباراة المريخ مع مازنبي الكنقولي حيث خسر الاحمر بثلاثية نظيفة..ربما أراد الوالي ترتيب البيت من الداخل ففقدت الاستقالة اهم دلالاتها حيث يجب ان تاتي عقب الفشل في الوصول الى الهدف..لم يكن الرجل عظيم التهذيب محتاج الى زمن إضافي بعد ان مكث في رئاسة المريخ نحو ثلاثة عشر عام متقطعة دون إنجازات تذكر..تلك المدة هي نصف حكم الانقاذ وضعف عمر حكومة عبود التي بنت البنيات الاساسية في دولة السودان المعاصرة.
٭الان جمال الوالي يتعرض لضغوط لإثنائه عن الاستقالة المبررة..اقلام سياسية مثل الطيب مصطفى التي كانت تنادي بالتجديد والتغيير على مستوى الدولة السودانية ألحت على شيخ جمال الا يغادر..جماعات من اصحاب المصلحة ربما تقيم سرداقا امام منزل جمال الوالي في حي الصفا وتظل في حالة هتاف (الوالي رئيس طوالي)..ربما تتدخل قيادات سياسية دون وجه حق وتفرض الوالي مجددا على نادي المريخ الكبير ..اخشى ان يتراجع الرجل بإحساس ان لا بديل له ..وان المريخ العظيم سيضيع ان قرر جمال الوالي الابتعاد.
٭متلازمة جمال الوالي ليست حصرا على الميدان الرياضي..إمعان النظر الى كل أحزابنا يؤكد ان الشيوخ يهيمنون على مقاليد الامر رغم الفشل الذريع ..امس لام اللواء عبدالله حسن احمد البشير قيادة المؤتمر الوطني في حوار مميز بالزميلة الاهرام اليوم..اللواء البشير بشرنا بقرب انضمامه للحزب الحاكم بعد ان خلع البزة العسكرية..اللواء عبدالله البشير اكد ان عدم أعداد خليفة للمشير البشير يعد مشكلة كبيرة في المؤتمر الوطني..تجدني اتفق تماماً مع هذا الرجل في أزمة الخلافة وان اختلفت معه في مسببات الأزمة.
٭في تقديري ..ان بلادنا تواجه تحديا كبيرا في إيجاد مؤسسات حقيقية..النتيجة لهذه الفوضى هو النزوع لفكرة شيخ القبيلة الذي يظل في منصبه حتى يقضي الله أمرا لا مفر منه..التجديد والتغيير لا يعنى ان المترجلين عن المنصب العام فقدوا القدرة على العطاء ..التجديد يرسخ لمبدأ تبادل الفرص وضخ دماء جديدة..اي شخص يمكث في منصب ما سنوات طويلة يبدأ في الخصم من إنجازاته..كل الكوارث تاتي بعد العشرية الاولى.
٭بصراحة..انه الوقت المناسب لرحيل الوالي..وللمريخ رب يحميه وجمهوره يضحي من اجله.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *