(3) أسباب رئيسية تقود للزواج الفاشل .. من بينها التركيز على الجاذبية

(3) أسباب رئيسية تقود للزواج الفاشل .. من بينها التركيز على الجاذبية

عدد كبير من الناس يتحدثون عن الرغبة في الزواج، ولكنهم يتنظرون حتى الوقوع في الحب، من اجل تحقيق ذلك ربما يكون هذا الوقوع سريعاً جداً، لأن التركيز كان على أمور سطحية، لا معنى لها واغفال ما هو أهم من اجل رابطة الزواج، فما هي الامور السطحية التي نفكر بها، والتي تجعلنا نفع في زواج خاطئ ناجم عن اختيار الشخص الخطأ؟

(1) التركيز على الجاذبية أكثر من الشخصية هو أحد الاسباب الرئيسية المؤدية لفشل الزواج فناك رجال ونساء يركزون على ناحية سطحية، تتمحور حول شعور كل منهما بجاذبية الآخر، دون التفكير في امور اخرى تتعلق بالشخصية، ويقول باحثون اجتماعيون بأن الجاذبية بين رجل وامرأة لا تعني ولا بأي شكل من الاشكال حباً حقيقياً يدون وقتاً طويلاً.
(2) هناك من الرجال والنساء من يقع في حب الآخر، بالرغم من وجود نقاط ضعف كثيرة في الشخصية تعتبر في غاية الخطورة على الرابطة الزوجية، ولكن من يقررون الزواج من مثل هذه الفئة يعتقدون بأنه سيستطيعون تغيير الآخر بعد الزواج، صحيح عندما نقول بأن اموراً كثيرة ربما تتغير بعد الزواج بشكل تلقائي ولكن هناك جوانب من الصعب تغييرها في الانسان اذا كانت متأصلة، والاعتقاد بأنه من السهولة تغيير انسان بشكل عميق بعد الزواج هو اعتقاد خاطئ، فاذا كانت المرأة مثلاً تحب رجلاً، ولكن فيه عادات سيئة للغاية، كالكذب والنفاق، وقلة الامانة، وعدم القدرة على الوثوق به 100% فان الزواج لن يغير كثيراً من هذه السيئات لذلك بحسب الدراسة من الخطأ الاقدام على الزواج بالاعتماد على الاحتمالات.
(3) عدم فهم الاحتياجات الرئيسية للرجل أو المرأة هو سبب رئيسي آخر للوقوع في فخ الزواج الفاشل، فمن اجل أن يكون الزواج ناجحاً هناك ضرورة ملحة، تتلخص في ضرورة معرفة الرجل والمرأة للاحتياجات الرئيسية لكل منهما، من المهم فهم أن طاقة المراة تختلف عن طاقة الرجل، ومن المهم أيضاً فهم الفروق العاطفية بين الرجل والمراة، كي لا يتم الوقوع في زواج خاطئ، وهناك جوانب كثيرة يجب فهمها بشكل عميق فالرجل مثلاً يريد أن يحترم من قبل المرأة، ويجب على الرجل أن يفهم بانها بحاجة للشعور بالحماية، ومن المهم أيضاً ان يكون هو الذي يتحمل المسؤوليات وعلى المرأة أن تحترم ذلك.

صحيفة السوداني

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *