الفنان سيف الجامعة يقطع الشك باليقين .. صلاح ادريس لم يطرح نفسه كملحن محترف .. ولا يوجد ملحن في العالم صنيعة نفسه

أجواء انتخابات المهن الموسيقية دفعتنا للفضول وبين ما حدث من تقاعس في حضور الجمعية العمومية وما ترتب عليها من اظهار نتيجة الانتخابات بصورة لم ترق للمطرب الكبير سيف الجامعة التقيناه بصفته احد قادة المهن الموسيقية في البلاد.
لو قدر لك الفوز الاهداف والمشاريع التي هي حلم تتمنة تحقيقه؟
أهم المشاريع هي تغطية المسرح وتحويله الى صالة عرض للفن والموسيقى تستقبل الجمهور بتذاكر رمزية لمشاهدة انتاج الفنانين ولتصبح مصدراً دائماً للدخل يعود ريعه الى اتحاد المهن الموسيقية خصوصاً الرواد والعاطلين عن العمل بحكم السن.
ظهور الشباب أمثال حسن حاج الخضر في مجلس المهن الموسيقية ما تقديراتك؟
استبشرت بدخول الشباب ولكنهم لم يكلفوا بمهام تتناسب مع الاصوات التي احرزوها والحماسة التي أبدوها لم نر منهم من تولى سكرتير ثقافي أو أمين عام ولا امين مال واحتفظ القدامى بمواقعهم السابقة ولم .. ولم .. ولم.
ما مدى ثقتكم في وزارة الثقافة والاعلام والوسائط الرسمية والدولة في وقوفها مع الفنون بصورة عامة؟
أرى أن الفنانين يجب أن يقفوا مع أنفسهم قبل الدولة والحضور المخجل للجمعية العمومية هو خير دليل على تقاعسهم ولا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم مع العلم بأن الوزير الطيب البدوي كان شغوفاً بمتابعة أخبار جمعية اتحاد المهن الموسيقية وكان مهتماً بقضايا الفن والفنانين نتمنى من اتحاد المهن الموسيقية الجديد أن يسد الثغرات بأدائهم في السنين الماضية.
ناقد فني فضل حجب اسمه قال بأن أغنية (أعذريني) وأغنية (يا جميل يا راقي احساسك) كأفضل لحنين لصلاح ادريس مقتبسات من لحنين اعذريني من ألحان برعي (يا ناس انتو وين انتو) ويا جميل مقتبسة من لحن للعطبراوي (أنا سوداني) مع العلم بأنك تغنيت بأغنية أعذريني ما قولك؟
عندما يحدثنا الناقد فان المسألة في التشابه والتقارب لها قانون بمعنى أنها ليست عشوائية وكلا الاغنيتين ناجحتين وعلى فكرة اذا كانت الاغنية تعطي احساساً تشبه بأغنيات كثيرة فهذا نجاح. النقطة المهمة أن صلاح ادريس لم يطرح نفسه كملحن محترف ولم يقارن نفسه ببرعي محمد دفع الله ولم يقارن نفسه بموسيقار افريقيا الاول ومعلومة تضاف الى الناقد أي لحن لأي ملحن هي اصداء قد تؤثر في ملحنين سبقوه لأنهم هم الذين يغذون المخزون الوجداني الذي ينطلق منه أو القاعدة التي يقف عليها لا يوجد ملحن في العالم أو مؤلف وحتى في مجال الادب صنيعة نفسه وحدها.

صحيفة ألوان

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *