منى سلمان : اعادة تدوير

منى سلمان : اعادة تدوير

قد لا يصدق جيل اليوم، ان أحد اكبر متع لعبنا الطفولي، كانت عندما تطلب منّا أمهاتنا أن نحمل (جردل الوساخة) لنفرغه في البرميل الذي يتوسط ميدان الحي .. لم يكن مقلب القمامة كحاله الان مصدّر للذباب والروائح الكريهة بسبب بقايا الاطعمة والمشروبات التي يتخلص منها الناس، بعد ان اضمحلت ثقافة أكل (الملاح البايت)، بل كان مشوار التخلص من النفايات (نزهة) و(ونسة) مع رفيقات اللعب حيث كنّا نوقّت خروجنا معا لانجاز المهمة، ضف إلى ذلك تبادل المنافع مع (البرميل) .. نرمي اليه بالتراب والدرّاب وبقايا الاوراق وصفق الشجر، ونعود منه وقد امتلأ جردلنا بالغالي والنفيس من الهتش .. زجاجات الأدوية وعلب المربى الفارغة .. وقصاصات الاقمشة كانت لنا جارة تعمل بالخياطة – فنصنع من بقايا اقمشة التفصيل فساتين لبنات اللعاب، والأهم العودة بعلب الصلصة الفارغة لكي نصنع منها (الكباكة ) بضم الكاف وهي جمع (كبك) .. قولوا ما بتعرفوه !
وبسبب تلك الهواية كنّا نكنز الكثير من (الهتش) لاغراض لعبنا، ونضع الخطوط الحمراء أمام اي محاولة من اخواتنا الاكبر للتخلص منه بحجة اننا نعود من (الكوشة) بأكثر مما حملناه إليها وجايطين ليهم البيت ..
جمع الاغراض من الشارع لم يكن حصريا على العيال، فكذلك كان الكبار يجمعون كل ما تلقيه الصدفة تحت اقدامهم في الطريق .. شكا ابناء احد المعارف ان ابيهم كلما خرج من البيت عاد وفي يده شيء التقطه من الشارع .. حديدة قد تنفع للحام السرير المكسور أو خشبة لـ (تكل) الباب .. كرتونة لحفظ مجائبه اليومية أو سلك كهرباء يخزّن لساعة عوزة ..
كما تعاني البنات من ابائهن شر معاناة اذا ما كانوا من اصحاب العربات المكركعة، لاصرارهم على الاحتفاظ بكل الخردة منتهية الصلاحية من اسبيرات العربية .. عفريتة عاضة .. عجل حديد لانت حوافه وتكعوج .. عادم مشروط .. بطارية منتهية .. فرش قديم، بالاضافة لكميات تجارية من الصواميل والمفكات والمفاتيح الانجليزية و(العربية) وقناني زيت العربات الذي يتسرب ليغطي تراب الحوش بطبقة سميكة من اللثلثة ..
الاسوأ اصرارهم على الاحتفاظ بهياكل عربات دخلت البلاد مع الانجليز ولا يرجى لها تصليح، وليس لها عشم في ان تسير على اربع مرة أخرى، فمثلا لقرابة العشرون عاما ظل جارنا في الحي يحتفظ بصندوق شاحنة قندراني مسنود على اربع براميل يتوسط الشارع، وكان مرتعا للاوساخ وملجأ للاغنام ومدسّا للحرامية ..
اذكر انني كنت ارافق احدى قريباتي في طريق عودتنا من المستشفى فقد كانت مريضة، وفجأة انحنت ورفعت (شريط حبوب) كان ملقيا على الارض وقد داسته الاقدام والعربات حتى اختفت معالمه .. سألتها بدهشة عن سبب إلتقاطها لتلك الكبسولات المترّبة المجهولة الغرض والهوية فأفحمتني بقولها:
هو الله إلا يناولك في يدك ؟ يمكن ده الدواء البنفع معاي الله عتّرني فيهو في السكة !!
أما عموم النساء فهوايتهن المحببة هي الاحتفاظ بالاغراض القديمة غير النافعة .. مفرمة ضاعت منها الموس أو المسمار يمكن يتلقي ليها اسبير .. غطاء حلة غادرت البيت مشحودة ولم تعد عل وعسى من اخذتها تختشي على عينها وتعيدها .. بنابر مكسرة .. ارجل عناقريب (مفلّخة) .. علب وجركانات وكراسي حديد اكل الدهر سيور بلاستيكها وشرب بوهيتها .. هدوم وملايات ممزقة وهذه لـ (تمّيرالعدة) في يوم مناسبة، وجل ما تخشاه الامهات هو فورة الحماس التي تجتاح البنيات خاصة مع قبايل العيد، وتدفعهن للقيام بحملة نظافة يصادرن بها كل مكنوزات امهن الثمينة ليلقينها في الكوشة .. اذكر ان أمي كانت تصاب بـ (أم هلا هلا) وتتابعنا بعيني صقر عندما نقوم باخراج عفش المطبخ لنظافة العيد، فكانت تعيد نصف ما جمعنا للتخلص منه بحجة (ده دايراه وده بنفعنا يا بناتي ما تجدّعوا لي عدتي ساي) وعندما نلح عليها في مغادرة المكان حتى لا تتحسر على اشياءها وتعيق مهمتنا، كانت تنسحب بغضب وهي تنقنق:
كل شيء تقولوا عليهو ما نافع ؟ ما أخير شيلوني أنا ذاتي أرموني في الكوشة !

أرشيف الكاتبة
منى سلمان

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *