صور السيلفي تهدد أصحابها بالموت

توصلت دراسة بحثية إلى إن معظم حوادث الوفاة التي تقع في متنزه يوسمايت الوطني في كاليفورنيا مرتبطة بالمياه عندما يحاول رواد المنطقة التقاط صور سيلفي اثناء الاسترخاء ومشاهدة الطبيعة الخلابة أو تسلق الصخور.

وقال الباحثون في دورية (انجري بريفنشن) للوقاية من الحوادث إن أكثر من 80 في المئة من هذه الحوادث بالمتنزه تقع قرب نهر (ميرسيد) وفي كثير من الحالات يغرق رواد المنطقة أثناء التقاط صور السيلفي بعد سقوطهم في مياه النهر ويجرفهم التيار أو الشلال فيما يتصور معظم الناس ان التحذيرات الموجودة بالمنطقة غير موجهة لهم.

وقالت ديبورا جيراسيك المشرفة على الدراسة ومديرة العلوم الاجتماعية والسلوكية بجامعة (يونيفورمد سيرفيسيز) في بيثيسدا بماريلاند “دأب الناس على تخيل ان مثل هذا الأمر لا يمثل خطرا بالنسبة اليهم وانه كذلك بالنسبة الى آخرين”.

وحتى يتسنى لجيراسيك وزملائها بقسم الزوار وحماية الموارد في متنزه يوسمايت مراقبة سلوك مرتادي هذه الأماكن وما يدفعهم إلى الوقوع في المهالك قاموا بتسجيل تصرفاتهم في الفترة من يونيو حزيران وحتى سبتمبر أيلول من عام 2013 .

ويرتاد الزوار أماكن خطيرة اما قرب شلال واما جسر للمشاة وقام الباحثون بمراقبتهم وطلبوا منهم استيفاء بيانات ووافق نحو ثلثيهم على ذلك.

كان الذكور أكثر جرأة في الاقتراب من مواطن الخطر وكانوا دون 28 عاما من العمر فيما قالت جيراسيك لرويترز هيلث إن معظم الناس لا يقرأون التحذيرات ولا يلتفتون الى لافتات التعليمات ولا يدركون طبيعة المخاطر ويبدوأن في التقاط صور السيلفي.

القدس العربي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *