احمد دندش : فرفور…(ملِك) لحين آشعار آخر.!

كتبت من قبل عن المشاكل التى يتعرض لها الفنان جمال فرفور، وفي مقدمتها (إستهلاكه السئ) لنجوميته في فترات سابقة، الى جانب إهماله لإنتاج أغنيات خاصة جديدة، وابتعاده عن المسارح وعن الجمهور بالرغم من انه يعتبر من (فناني الشباك) في السودان.
بصراحة، مقالي آنذاك وجد صدى طيباً لدى جمال نفسه والذى اكد لي بأنه يتفق معي في بعض ماذكر في اجزاء المقال ويختلف كذلك في اجزاء اخرى، قبل ان يخبرني انه بصدد إنتاج اغنيات خاصة جديدة، لنغلق النقاش آنذاك في تلك النقطة.
امس الاول، سنحت لي الفرصة لحضور حفل جمال فرفور بفندق كورال، ذلك اللقاء الذى يجمعه بمعجبيه اسبوعياً، واصدقكم القول انني اندهشت جداً لذلك الحضور الكبير للحفل بالرغم من انه حفل اسبوعي، اي ان فرفور استطاع ان يكسر قاعدة ثابتة في مايختص بالحفلات الجماهيرية وهي (ثبات الجمهور)، فمن المعروف ان اغلب الجماهير يمكن ان ترتاد حفلاً لمطربها المفضل مرة كل 3 اشهر، اما ثبات الحضور اسبوعياً فهو فهم جديد ربما نكتشفه لأول مرة، خصوصاً إن اصطحبنا في تقديراتنا مكان إقامة الحفل وفئات التذاكر التى يمكن ان ينظر اليها البعض بانها (مرتفعة بعض الشئ).
فرفور خلال الحفل قدم عدداً من الاغنيات الخاصة الجديدة التى حرصّ من خلالها على (التنوع) في مايتعلق باللحن والكلمة، كما غنى (بمزاج) عال جداً جعل الجمهور يتفاعل طوال زمن الحفل، واظن ان تلك محمدة حقيقية ونقطة إيجابية تصب في مصلحة جمال في المقام الاول.
اصدقكم القول ان البعض ظل يهاجمنا وبشراسة كلما تحدثنا عن النقاط السلبية في مايتعلق بمشوار جمال فرفور الفني، لكني اجد العذر لكل هؤلا، لانهم (معجبين) في المقام الاول، وذلك الاعجاب ربما يجعلهم لايدققون في سلبيات الفنان، ويختارون ان يكونوا على حيز (التمجيد) طوال الوقت، الامر الذى يمكن ان يضرّ كثيراً بالفنان.
شخصياً، استمتعت جداً بالحفل، وباغنيات فرفور الجديدة خصوصاً تلك الاغنية التى قدمها على إيقاع (الفرنقبية)، الى جانب استمتاعي الشديد باغنيات اخرى خاصة بجمال من بينها (اعمل شنو) و(تعاين لي)، تلك الاعمال الخاصة لجمال والتى يجب ان يرددها بين الفينة والاخرى حتى لاتنسى، ولايضيع كل ذلك النجاح الذى حققته في اوقات سابقة.
اخيراً، استمتاعي بالحفل، لم يمنعني من تدوين بعض الملاحظات التى اتمنى ان يضعها جمال في عين الاعتبار ومن بينها الفرقة الموسيقية، والتى اظن انها تحتاج للقليل من العمل والكثير من (الخيال)، فالعازف الذى لايملك (خيالاً) يبدع من خلاله في العزف ربما سيقف في مكانه لفترات طويلة، وبعض اعضاء فرقة جمال يحتاجون وبشدة لذلك (الخيال)، هذا اضافة الى دهشتي الشديدة من استعانة جمال بفرد واحد كـ(كورس).!..ذلك الامر المحير للغاية والذى لم افهمه حتى الان، ويجب على جمال معالجة هذا الامر بسرعة واضافة افراد آخرين او سحب الكورس نهائياً من الفرقة لأن الصوت الواحد خلف الفنان (يخصم) كثيراً من الشكل العام ويصيب الجمهور بـ(الاستياء) في احايين كثيرة.
جدعة:
بالرغم من نجاح حفلات فرفور في كورال، إلا انني اكرر ان عليه اقامة عدداً من الحفلات بالمسارح العامة، وذلك لكي يضمن تواصل اكبر عدد من جمهوره خصوصاً اولئك الذين لايرون في الفنادق الفخمة (شيئاً جميلاً).!
شربكة أخيرة:
منطقياً…يظل فرفور هو (الملك) وذلك (لحين آشعار آخر).!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *