المؤتمر الشعبي يطالب باسترداد الفشقة وحلايب

المؤتمر الشعبي يطالب باسترداد الفشقة وحلايب

تمسك مساعد الأمين العام للمؤتمر الشعبي إبراهيم السنوسي باسترداد الفشقة وحلايب، وقال السنوسي في ورقة المؤتمر الشعبي التي قدمها في لجنة الوحدة والسلام للحوار الوطني أمس إن اتفاقية الشرق أهم بنودها استدراك المظالم والإعمار والتنمية، وأشار إلى عدم وجود أثر ملموس يشفي تراكم المظالم والتذمر مما يستدعي معالجة ذلك بتوفير الدعم للاتفاق على مشروعات ذات جدوى لمحاربة الفقر وتحسين الرعاية الصحية وفرص التعليم، بجانب سياسة التمييز الإيجابي لتحقيق المساواة في التوظيف.
وشدد السنوسي على ضرورة استرداد أراضي الولاية الشرقية التي استولت عليها بعض الدول المجاورة وأصبحت تديرها زراعياً كالفشقة أو سياسياً كحلايب.
ودعا السنوسي لرعاية المشاريع الزراعية المطرية في القضارف والمروية في قرى حلفا النموذجية الجديدة وفي وادي طوكر، بالإضافة إلى مراجعة سياسات تلك المشروعات لوقف ما لحق بها من فساد وسوء الإدارة.
ولفت مساعد الأمين العام للشعبي إلى ضرورة تنفيذ سياسات حازمة لمواجهة انتشار الجرائم التي وصفها بالخطيرة في الموانئ والحدود، مثل تجارة البشر وتهريب المخدرات والخمور والسلع الضرورية، بالإضافة إلى نزع السلاح من المليشيات القبلية وحصره في القوات النظامية فقط وحل مشكلة المياه بالقضارف.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *