النجمة إيمان بركية : نعم بكيت في هذه الحلقة.. وسعيدة جداً ببرنامج (بغنيلك)

مذيعة مثقفة جداً وصاحبة إطلالة جميلة ومهضومة للمشاهد السوداني.. قدمت الكثير من القوالب البرامجية المختلفة ووجدت الكثير من الإشادات والثناء.. إنها بالطبع نجمة قناة الشروق المذيعة إيمان بركية صاحبة الحضور المميز.. (السياسي) جلست إليها في حوار خفيف ولكنه لا يخلو بالطبع من أسئلة ساخنة ردت عليها إيمان بركية بكل رحابة صدر وتحملت كل الإتهامات الموجهة لها وكشفت الكثير حول مسيرتها ومشوارها العملي وحقيقة تحجيم إمكانياتها داخل الشروق، والكثير غير ذلك.. فمعاً نطالع حوار النجمة إيمان بركية:

* حدثينا عن بداياتك؟
– البداية كانت من تلفزيون السودان من خلال معاينات تقدمت لها والتحقت بقسم الأخبار ومن ثم الإنتقال لقسم المنوعات بطلب من الأستاذ الفاتح الصباغ ومكثت سنتين في تلفزيون السودان وبعدها إنتقلت لتلفزيون الخرطوم وقدمت كل أشكال البرامج وكانت هناك محطات خارجية كثيرة عادت عليّ بالفائدة الكبيرة.
* هل صحيح أن شركة طيف للإنتاج الإعلامي طلبت منك التقديم لمعاينة؟
– نعم.. ولم أكن أعرف إلى أي وجهة هم أخبروني بأنهم يريدونني لبرنامج كبير وإجتزت تلك المعاينات وبعدها عرفت أنها لقناة الشروق.
* إذاً الصدفة هي من أدخلتك قناة الشروق؟
– هي فعلاً كانت صدفة.. أنا قدمت ورقاً أو طلباً إتصلوا عليّ ناس الشركة.. قالوا لي دايرنك لبرنامج رسلت ليهم (سي دي) بعدها تم قبولي وأخبرتني إدارة القناة بأنهم لا يردونني متعاقدة لأن خبرتي جيدة وبعد ثلاثة أشهر مضينا العقد.
* لكن قناة الشروق حجمت من مقدراتك من خلال ظهورك في برامج نوعاً ما رتيبه كما يتردد؟
– هي ما حجمتني أنا صحيح أنني إشتغلت في قنوات برامجها إيقاعاتها أسرع.. مثلاً إشتغلت فترة منوعات وفترة برامج سهرات لكن التوثيق أصبح ملازمني وأنا ملازماه بدأت (بالسواعد البيضاء) كبرنامج توثيقي كبير جداً بعدها جاء برنامج (رحيق الأمكنة) ولكن أنا وزملائي غيرنا فيه كثير حتى يكون سهل الهضم بالنسبة للمشاهدين ولكن بداياتي في قناة الشروق كانت عن طريق (بيت الهنا) وأخذ هذا البرنامج جائزة في مهرجان القاهرة كأفضل برنامج حواري عربي وإشتغلت في برنامج (المحطة الأوسطى) وكان البرنامج السياسي الأول لي وقدمت برنامج (هموم وأحلام) تغطية للزملاء وغيرها من البرامج المختلفة.
* بصراحة الفرص المتاحة لك داخل قناة الشروق أقل من إمكانياتك؟
– أنا أطالع هذا الكلام كثيراً عبر الصحف لكن أكيد إذا أتت الفرصة لتقديم برامج أخرى لا يوجد مانع لدي في ذلك فكل إدارة قناة سياسات ونظرة برامجية.
* بصراحة إيمان بركية متهمة بالكسل؟
– بالعكس هذا إتهام غير صحيح ممكن أكون في فترة ما أخذت فيها إجازتي السنوية وأنا عندي ظروف أسرية لازم يكون عندي وقت جيد لابنائي.. برنامج (رحيق الأمكنة) من أصعب البرامج التي تقدم في قناة الشروق من نواحي زمنية، فالتصوير خارج الأستوديو يأخذ زمناً كثيراً جداً.
* بصراحة شديدة هل المساحات البرامجية داخل القناة مقسمة بالتساوي بين المذيعات؟.. أم أن هناك خيار وفقوس.؟
– على حسب لونية أي مذيعة في البدايات، كان هناك زميلات الناس بتفتكر إنو ديل أفضل يكونوا في برامج المنوعات أو برامج السهرات في مقدمات دخولهم في برامج مباشرة مثل البرامج المسائية حتى يتعود المشاهد عليهم.
* ولكن يقال إن إدارة البرامج بالشروق شغالة بنظرية الخيار والفقوس؟
– ما أفتكر في حاجة إسمها خيار وفقوس.. في حاجة إسمها قسمة ونصيب وإمكانيات.. أنا راضية تماماً في برنامج يعيش مع الناس ويذهب لهم في أماكنهم سواء داخل الخرطوم أو خارجها؟
* ماذا عن الصراعات الخفية داخل القناة؟
– بالعكس مافي أي صراعات داخل القناة لو الناس بتسمع في مكان تاني ويكون الإختيار للبرامج عبر لجنة بتختار البرامج والشخص المناسب لها.
* بصراحة إيمان مذيعة مسكينة ومتواضعة ومتسامحة أكثر من اللازم؟
– دا طبع.. والطبع غلاب وأنا بحمد الله عليه.
* ماذا أضاف (رحيق الأمكنة) لإيمان؟
– أضاف لي أشياء كثيرة جداً.. أضاف لي حب البلد وأن السودان مازال بخير بوجود ناس كبار وحبوبات ووجود قهوة ما بين النسوان بتربط بين ناس الحلة والمجتمع، إكتسبت معرفة الناس رحيق الأمكنة كل حفلة إرتباطي به بيزيد حتى الناس كل ما أمشي أسجل في مكان بلقاهم عارفين وأنا سعيدة بالبرنامج دا وقدم لي كثير.
* هل توقف سقف طموحاتك في الشروق؟
– لا طبعاً ممكن نقول طموحاتي أكبر من كدا وجاءتني عروض خارج السودان لكن حقيقة حبي للبلد ده عجيب كل ما تأتي فرصة أخاف أن أفارق السودان وبرنامج يجمعني بالناس.
بره يمكن للناس يحققوا شيء من العالمية والمنفعة المادية لكن ما ح تحقق منفعة لبلدك وبلدنا محتاجة كثير من النواحي الإجتماعية والإقتصادية والثقافية وأصبح من ظواهر مجتمعية بأدئه التفكك دورنا هنا تثقيف الناس.
* شعورك وأنت تعودي لبرامج المنوعات عبر برنامج (بغنيلك) الذي عرض في رمضان الماضي؟
– يمكن فعلاً عشان أخذتني البرامج الوثائقية فترة من الزمن إتعودت عليها ولكن برامج المنوعات هي في دمي من بدري وكنت في قمة السعادة وأنا أعمل في برنامج بغنيلك الذي وجد الكثير من الإهتمام ووجد نسبة مشاهدة عالية جداً وإشادات كبيرة كنت سعيدة جداً بها، فهو برنامج مضمونه قوي جداً طرح الكثير من المواضيع التي تهم كل الشعب السوداني على كافة الأصعدة الإجتماعية والثقافية والسياسية، وقدمنا فيه حلقات مختلفة، فإسمه (بغنيلك) يمكن أن يوحي للناس أنه برنامج منوعات وغناء ولكن الإسم فيه رمزية للسودان، وبصراحة وجدت مساحتي الكافية فيه وأشكر منتجه الأستاذ عبد الرحمن جبر وفاطمة الشاذلي على هذه الثقة الكبيرة التي منحوني لها، وكانت لحظات التسجيل ممتعة وتسير في أجواء هادئة جداً من دون مشاكل.
* برنامج تحلم إيمان بركية في تقديمه؟
– سكتت قليلاً وقالت: أحلم بتقديم برنامج يتعمق أكثر في المشاكل الإجتماعية في السودان بكل شفافية ووضوح عبر مواجهات منطقية وحقيقية تعرض المشكلات والحلول.
* يقال بأنك تصببتي عرقاً في إحدى حلقات برنامج (بغنيلك)؟
– ليس عرقاً وإنما نزلت الدموع من عيني وأنا أستمع لصوت المادح محمد حسن الماحي وهو يذكر ويمدح النبي صلوات الله وسلامه عليه، وأنا أستمع له غمر قلبي بذكر رسولنا الكريم وصفاته النبيلة، فشعرت بنوع من حالات الإنتشاء ونزلت دموعي من عيني دون أن أشعر وأحس بها وأصبحت أبكي.. وضحكت وقالت: بكيت ولكن مافي أي عرق، ولكن فعلاً حسيت بيهو أثر في شخصي وأدخلني في عالم جميل.
* الزواج هل يضيف للمذيعة أم يخصم منها؟
– يضيف لها بكل تأكيد لأنه يخلق لها نوعاً من الإستقرار، فالزواج أضاف لي الكثير وإستطعت أن أوازن بين إلتزاماتي الأسرية والعملية بحيث لا يؤثر أحدهما على الآخر.
* أخيراً.. المايكرفون معك ماذا تؤدي أن تقولي؟
– أولاً الشكر كل الشكر لصحيفة (السياسي) على هذا الحوار وأتمنى أن يعم الإستقرار والأمن والسلام كل ربوع السودان.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *