السودان يطالب الأمم المتحدة بإلزام رافضي الحوار بالاستجابة

طالب وزير الدولة بالخارجية السودانية، عبيدالله محمد عبيدالله، الأمم المتحدة بإلزام الحركات المسلحة الرافضة للحوار بالاستجابة إلى اجتماع السودانيين بإقبالهم على مؤتمر الحوار، الذي انطلق في العاشر من أكتوبر، بمشاركة أكثر من 100 حزب وحركة مسلحة.

وقدَّم عبيدالله، على هامش الدورة 70 للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك،خلال لقاءه برئيس الجمعية العامة، موقينز ليكتوفيت، تنويراً حول التطورات السياسية بالسودان، خاصة على صعيد مسار الحوار الوطني.

وأشار إلى أن الحوار جاء بناءً على مبادرة الرئيس عمر البشير بدعوة كل القوى السياسية، بما فيها حملة السلاح للحوار، وصولاً لاتفاق يُنهي الصراعات الداخلية.

وطالب عبيدالله رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة بإلزام الحركات المسلحة الرافضة للحوار بالاستجابة.

وتناول وزير الدولة بالخارجية خلال اللقاء مع المسؤول الأممي، علاقات السودان مع دولة جنوب السودان، لافتاً إلى دور السودان الإيجابي في حل الأزمة بين الفرقاء الجنوبيين، حتى يتم التوصل لاتفاق تُلتزم به الأطراف، ويعيد الأمن والاستقرار في جنوب السودان.

وكان عبيدالله قد قدَّم التهنئة له باسم حكومة وشعب السودان لانتخابه رئيساص للجمعية العامة، وأشاد باعتماد الجمعية العامة لخطة التنمية للعام 2030. وعبَّر عن تطلع السودان لتطبيق ما جاء فيها خاصة الفقرة التي أكدت رفض العقوبات الأحادية والإجراءات القسرية على الدول.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *