اسحق احمد فضل الله : والآخرون يعرفون كل شيء

اسحق احمد فضل الله : والآخرون يعرفون كل شيء

> واهل قاعة البرلمان.. الآن.. غرب جسر النيل الأبيض العجوز.. يتحدثون
> وأهل قاعة الصداقة الآن .. شرق جسر النيل الابيض.. يتحدثون
> واهل القاعة يسعون لوراثة اهل البرلمان
> والصحف الآن واحاديث عن ثورة اكتوبر.. تقرأها
> والكرب يأخذك من كل مكان
> واسماء.. تصبح احاديثها الآن هي
> مصطفى عثمان وسفارتنا في السعودية
> ومنصور خالد.. وتكريم وهجاء
> والصادق والحوار
> والثاني والعشرون من اكتوبر 1964 ودكتور ميرغني ـ الذي يقود احداث اكتوبر كلها تحت غطاء يدخل مع اثنين على الصادق المهدي يعرض عليه استلام السلطة.. بعد ان سقطت تماماً سلطة عبود
> والصادق يقول لهم
Keep it Hot till tomorrow
> بعدها ينسبون اليه انه قال: ما يجري كله ليس الا مؤامرة لاعدامي
> ودكتور ميرغني / وبعد سنوات/ يعرف ما وراء خدعة اكتوبر «اكتوبر لم تكن اكثر من عمل تقوده الكنيسة الانجيلية البريطانية لانقاذ التمرد الذي كان يلفظ انفاسه
«2»
> ومصطفى عثمان .. الذي كان وزيراً للخارجية يصبح الآن سفيراً للخرطوم في الرياض لان الرجل والسفارة كلاهما يقوم الآن بمهمة واحدة.. مهمة هي عقدة الشبكة في المنطقة
> دكتور مصطفى عثمان كان هو من يدخل ايران الى السودان «ايام بحث السودان عن اصدقاء»
> ومصطفى وستة آخرون يصنعون اتفاقية الشرق
> والاتفاقية تحمل توقيع السعودية والخليج وارتريا وآخرين «ومؤتمر المانحين في الكويت»
> وحرب اليمن .. وزوايا شرق السودان اشياء تجعل مصطفى عثمان هو عقدة الشبكة.. هناك ايضاً
> والعقدة هنا وهنا تلتقيان
> وما يجري الآن في السودان واليمن وارتريا ومصر هو ما يدير شرق السودان
> ليلتقي القوس خلف ابواب سفارتنا في الرياض
> لكن
«3»
> جابر ويماني «قادة مخابرات افورقي» كانوا من بين اهل التوقيع على الاتفاقية «ارتريا كانت تعتبر حرفاً لا يمكن تجاهله من كلمة الشرق»
> وعقار يصحب الوفد الى المانحين في الكويت
> و عقار ليس من اهل الشرق لكن افورقي.. يمد خيوطه هو
> افورقي يجد ان عقار هو زعيم الانقسنا
> والانقسنا ترقد تحت ابط اثيوبيا .. مع آخرين
> وافورقي يهدهد ويطعم عقار حتى يجعله اشواكاً في فراش اثيوبيا
«4»
> وفي الاسماء الآن منصور خالد
> والثورية وعرمان..
> ومنصور كان يظن انه هو من يدير دكتور بهاء الدين ايام النميري.. ليكتشف بعدها ان بهاء الدين هو الذي يدير منصور.. والنميري معاً
> ويظن انه يدير قرنق ليجد ان قرنق.. مع آخرين .. كانوا هم الذين يديرونه
> ومشاجرة يعرفها لينو وعرمان ومنصور.. ذات ليلة في الجنوب.
> والمشاجرة يقول فيها لينو لمنصور ما لا يمكن كتابته هنا
> وعرمان يجلس إلى جانبه .. الاسبوع هذا.. احدهم وهو في حديث هاتفي مع دكتور روماني يستعيد الحوار
> وفيه ان لينو يقول لمنصور
: النقص عندك.. تكمله بصبحة عرمان.. وانت تعرف هذا
> و…
«5»
> شخصيات واحداث واحاديث قديمها وحديثها كله يلتقي الآن
> وما يجمع بين هذا كله هو ان من يريدون انقاذ السوان لا يعرفون ما يجري..ولا يعرفون ما «سوف» .. يجري
> والآخرون يعرفون كل شيء
> والاسماء هذه نقود خيوطها الاسبوع القادم
> فالسودان الآن ما لم نحرث ارضه ونخرج ثعابينه فانه يهلك.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *