أمانة الحوار: في انتظار انضمام أحزاب وحركات قريباً

أكد الأمين العام للأمانة العامة للحوار السوداني، هاشم علي سالم، مشاركة 120 حزباً و29 حركة مسلحة في جلسات أعمال المؤتمر. وقال إنهم بانتظار انضمام بعض الأحزاب وبعض الحركات المسلحة لمسيرة الحوار في وقت قريب.
وأشار سالم، خلال لقائه بوفد الاتحاد العام للصحفيين السودانيين برئاسة الصادق الرزيقي، يوم الخميس، إلى كل يوم جديد يشهد انضمام حزب أو حركة، الأمر الذي يؤكد قناعة الجميع بالحوار كضرورة وطنية ملحة وجدية الدولة في إدارة حوار وطني صادق.

وأوضح أن الحوار يمضي بصورة جادة، مؤكداً أهمية دور الإعلام في إنجاح الجهود المبذولة في الحوار الوطني للوصول إلى إجماع وطني حول القضايا المطروحة للتداول حالياً بين المؤتمرين.

وشدَّد سالم على أن الحوار الذي يجرى الآن لم تشهد البلاد مثله رغم عراقة الأحزاب السودانية.

لأول مرة


الرزيقي أكد امتلاك الاتحاد لمقومات حقيقية لقيادة مبادرة تساهم في دعم الحوار وتعزيز الثقة وأشار لدور الإعلام في التبصير والتبشير بالحوار لكونه شريكاً في القضايا الوطنية التي تتطلب من الجميع التناصح

وأضاف الأمين العام لأمانة الحوار، قائلاً “لأول مرة تجلس كل هذه الأحزاب على طاولة واحدة لتتوحد المفاهيم حول القضايا الوطنية وتشكل الهوية السودانية”، داعياً اتحاد الصحفيين لتحريك جمود الإعلام ليكون على قدر ضخامة الجهد المبذول وعظم القضايا الوطنية.

بالمقابل، امتدح رئيس الاتحاد الصادق الرزيقي جهود أمانة الحوار لإنجاح العملية التفاوضية لقضايا السودان المعقدة والشائكة مع توفر البيئة الصالحة لعمل لجان الحوار التي تعمل بصورة جادة.

وأبان أن الاتحاد باعتباره جزءاً أصيلاً ومؤثراً في منظومة المجتمع السوداني يستشعر مسؤوليته الوطنية، ويستدعي الدور التاريخي الذي ظل يقوم به الإعلام السوداني تجاه كل القضايا الوطنية، وأن الاتحاد يدرك مسؤوليته الكبيرة تجاه الحوار الذي يجري بين فرقاء الوطن.

وأكد الرزيقي امتلاك الاتحاد لمقومات حقيقية لقيادة مبادرة تساهم في دعم الحوار وتعزيز الثقة. وأشار لدور الإعلام في التبصير والتبشير بالحوار، لكونه شريكاً في القضايا الوطنية التي تتطلب من الجميع التناصح والتكاتف.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *