هيثم كابو : سبت” النغم “أخدر”!

* في عصر الحوار الوطني و(محاولات التحول الديمقراطي) بات من حق الفرد بدلاً من أن ينضم لحزب معين أن يصبح (حزباً قائماً بذاته) لا يرغب في الانضمام للآخرين ولا يريد أن يفتح أبواب عضويته للراغبين في الانضمام إليه، وكأنما كل منا رفع شعار (حزب لكل مواطن)..!!
* (حزب لكل مواطن) لافتة يوازيها في المشهد الفني شعار (فنان لكل مستمع) فالفنانين باتوا أكثر من المستمعين، كما أن المستمعين أكبر من أن يجتمعوا على عشق فنان واحد.. ولكن المشكلة الحقيقية التي تواجه الساحة الفنية أن كثيرا من الفنانين يبحث كل واحد منهم عن مستمعه المفقود ولا يجده، فكلما صوّب سهام تركيزه نحو مستمع فوجئ بأنه (فنان زميل).!!
* برغم اختفائها غير المبرر إلا أن روعة فهيمة عبدالله لا تكمن في تميز أدائها وطلاوة صوتها فحسب، فأجمل ما في الواعدة التي خطفت الأفئدة واستحوذت على الأذهان أنها (فاتت القدرها والكبار كمان)..!
* البرامج التلفزيونية الناجحة ينبت لها بُرعم حب وتزداد تعتقاً وتفتقاً مع إشراقة كل صباح؛ ولا عزاء لفضائياتنا السودانية التي تكبر برامجها (عمرياً) يوماً بعد يوم مع أن نموها قد توقف منذ زمن بعيد..!!
* لا يمكن أن يكون ضعف الإنتاج وعدم تشجيع الأجهزة الإعلامية للدراما هو السبب الوحيد لتشييع الكوميديا السودانية إلى مثواها الأخير، ففي ظل التكلف الزائد والأداء المحنط والجمود الذي لا تحده حدود وسيطرة التهريج على العروض تصبح المحاولات اليائسة لانتزاع البسمات من بين الشفاه تمثل نوعاً من العبث، فحال (الكوميديا) السودانية يمثل واقعاً أليماً و(تراجيديا) قاسية تدمي الأفئدة وتنهمر لها الدموع مدرارا.. (ولا عزاء لأولئك الذين لا يعرفون أن الكوميديا تمثل فن نقد المجتمع عبر نصوص ساخرة وطرائق أداء ساحرة).
* تتطور (فرق النكات) بشكل كبير وتحظى أعمالها الخفيفة و(الإسكتشات) التي تقدمها بقبول واسع، وخير دليل على ذلك التطور الكبير في تجربة فرقة (تيراب الكوميديا) التي باتت نكاتها تضع يدها على الجرح الاجتماعي وتمتد طرائفها لتعرية الواقع السياسي في جرأة فنية أضافت للمجموعة كثيراً، وإن عاب عليها المتابعون الاجترار وكثرة التكرار.!!
* يستحق منا الفنان الراحل المقيم أحمد الجابري كثيرا من الوقفات وقليلا من الوفاء.. الجابري تجربة تحتاج إلى (إعادة الاستماع أكثر من مرة والوقوف عند جمالياتها) فالرجل كان نسيج وحده، ومن يستمع لـ(ملك الطيور – سيد الاسم – ما نسيناك- عطشان يا صبايا) وغيرها من الروائع يدرك حقيقة أنه أمام فنان لا يشبه في غنائه إلا نفسه، ولم يمشِ على خطى من سبقوه واختط لحنجرته طريقاً خاصاً.. كان الجابري طعماً مغايراً ونكهة مختلفة ومذاقاً شهياً ومزاجاً استثنائياً، رحل الرجل عن دنيانا قبل أن نكتشف حقيقة أنه غدة فن لا تنضب.. يمتلك قدرات صوتية مهولة وإمكانيات أدائية غير معقولة، والآن للأسف الشديد عندما نستمع لأغنياته نفعل ذلك دون أدنى وقفة وتأمل وتحليل وبحث وتنقيب، مع أن الناظر لتجربة الجابري بعمق وتذوق يجدها تصل لسدرة منتهى التميز والتطريب..!!
*من يحاول تقليد الجابري يهدر طاقته ويجبرنا على العودة للاستماع للأصل، (وهذا الحديث لا علاقة له بما يقدمه زمراوي)..!!
نفس أخير
* على (الأصل) دور..!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *