جعفر عباس : الكلفتة الطبية غير «حكومية»

وصلتني رسالة تنضح ألما من سيدة خليجية مكلومة، وليس عادتي تبني شكاوى القراء، لأنّ الموضوعية تتطلب إفساح المجال للطرف المُشتكى منه أو عليه، وبالتالي لا استطيع الجزم بصحة الشكوى، ومن ثم لا أخوض فيها، وخاصة أنني أكتب مقالاتي هذه وأنا مقيم في قطر، ولا أملك وسيلة لتقصي صحة أو كذب شكاوى تأتيني من بلدان أخرى. ولكن كل كلمة في رسالة تلك السيدة كانت تنضح صدقاً مفجعا، فقررت الخروج عن مألوف هذه الزاوية: البداية كانت سعيدة؛ فقد تأكّد لها أنها حامل، وبحرص الأم الغريزي لجأت إلى مستشفى خاص، حيث كان نصيبها طبيبة عربية مسلمة مما جعلها تطمئن بأن جنينها سيلقى الرعاية السليمة، وفي الشهر الثالث من الحمل أبلغتها الطبيبة بأنها تعاني قصر عنق الرحم مما قد تنجم عنه ولادة مبكرة أو إسقاط الجنين «ما لم تلزمي الراحة التامة».
ولأن المؤمن صديق فقد لزمت السيدة الراحة التامة، كي تضمن بلوغ الجنين نموه الكامل بلا متاعب، وفي الشهر السادس من الحمل أحست بآلام مبرحة ولجأت إلى مستشفى «غير خاص» فقالوا لها إن رحمها مفتوح وإنه يتعذر ربطه، لأنّ عنق الرحم يصبح أقل طولاً مع نمو الجنين، وأنه كان من المفترض أن يتم ربط الرحم وهي حامل في شهرها الثالث على أبعد مدى، وبعد نزول ماء الجنين لم يكن من بد سوى توليدها بعملية جراحية، ورزقت ولداً مازال منذ يوم مولده قبل عدة أشهر نزيل حاضنة طبية لأنه يعاني ثقباً في القلب ونزفاً بالرئة وخللاً في وظائف الدماغ، قيل إنه قد يكون ناجماً عن أدوية تعاطتها في الأشهر الأولى للحمل.
ما أقسى أن يكون لك طفل تنظر إليه كل ساعة وتتساءل: هل سيعيش ساعة أخرى؟ طبعاً كلنا لا نعرف ما إذا كنا سنعيش ساعة أو حتى دقيقة إضافية، ولكن الشخص المعافى لا يطرح سؤال الموت والحياة على نفسه على مدار اليوم.
يا سيدتي «أم ر.» أقول لك عن تجربة إنني أصدق طبيباً في مستشفى حكومي يقول لي إن الحساسية التي أعانيها ستزول إذا استأصلت أنفي، أكثر من كلام طبيب في بقالة طبية بأن أقراص الكلاريتين ستخفف من وطأة الحساسية! طبعاً من الظلم تعميم الكلام على المستشفيات والعيادات الخاصة، فبعضها يعمل في ظل ضوابط أخلاقية عالية، ولكن كثيرا منها يعمل بطريقة «كومار» البقال، فكلما دخلت عنده لأشتري جريدة يقول: ما يريد كُبْس (خبز)؟ مع أنه لم يحدث قط أن اشتريت منه خبزاً، وإذا قلت له ذلك سألني: طيب ما يريد بطارية؟ روب؟
بعض أطباء البقالات سيم سيم: تشتكي من تساقط الشعر فيطلب منك فحص البول والفسحة والتصوير بالموجات الصوتية ويكتب لك تشكيلة من الأدوية: مضادات حيوية على مضادات حموضة على مضادات الهستامين على مُدِر للبول على فيتامينات على حبوب فحم للغازات وبخاخ للربو.. وستجد تلك الأدوية في الصيدلية الملحقة بالعيادة أو المستشفى.. وقبل نحو شهر سافرت بزوجتي إلى بريطانيا وقرر جراح بقال هناك أن مشاكلها ستزول باستئصال ضلع زائد أعلى رقبتها (كل النساء ناقصات ضلع وأنا نصيبي واحدة بضلع زائد)، فهرعت بها إلى مستشفيات حكومية في الخليج، وقال ثلاثة جراحين إن الجراح البريطاني بلطجي كان يريد فقط أن (يذبح) زوجتي نظير بضعة آلاف من الإسترلينيات… خليكي مع الحكومة أحسن يا «أم ر».. مستشفياتها مبهدلة ولكنهم لا يضحكون عليك من أجل مالك… وأسأل الله أن يسترد وليدك عافيته.

jafabbas19@gmail.com

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *