لهذا السبب (…) طالب عبد القادر سالم وقف أغنيات الدلوكة والحماسة .. وحمل الفضائيات والإذاعات مسؤولية غياب الغناء الوطني

طالب الفنان د. عبد القادر سالم بوقف أغاني (الحرب والحماسة) والتقليل من فرص بثها في أجهزة الإعلام لأنها – حسب تقديره – لا تناسب متطلبات مرحلة الحوار الوطني ودعا المبدعين والفنانين لإنتاج أغاني عن أحلام التنمية وبناء الوطن. وقال سالم أن أغاني الحرب والحماسة لم تعد تتناسب مع متطلبات المرحلة الحالية، وبل والمراحل القادمة باعتبارها مرحلة (الحوار الوطني الشامل) وناشد في ذات الوقت المبدعين والفنانين جميعاً لإنتاج وتقديم أعمال تغني للتنمية والسلام وبناء الوطن، وأبدى الرجل الذي ترأس اتحاد الفنانين في دورة سابقة، اندهاشه من ما أسماه اختفاء الأغنية الوطنية وسيادة أغنيات الحماسة على الساحة الغنائية ومن اكتفاء المطربين الشباب بأغاني الدلوكة والحماسة وعدم بذلهم لمحاولات جادة لإنتاج أعمال جديدة ما خلق فراغاً عريضاً للأعمال الغنائية التي تناسب المرحلة، والأجيال الجديدة.
ووجه سالم اتهامات لاذعة للإذاعات والفضائيات السودانية باعتمادها على أعادة وبث وتكرار الأغاني القديمة، وحملها مسئولية سيادة أغنيات الدلوكة وعدم أتاحه الفرصة للمغنين لتقديم أغاني وطنية جديدة تلهم وجدان الشعب.
وقال سالم أن كبار الفنانين ما زالوا يجتهدون لإنتاج غناء، يحفظ سيرة ومسيرة الأغنية الوطنية مشيداً بما أسماها محاولات صلاح بن البادية ود. الماحي سليمان ومحمد حامد حوار في الأغنية الوطنية.

 

صحيفة حكايات

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *