“زين وأم تي أن” تتنافسان على شراء “كنار” للاتصالات

تتنافس كل من شركتي “زين وأم تي أن” لشراء شركة كنار للهاتف الثابت، التي قررت الخروج من السودان بشكل نهائي. وأكملت الشركتان الإجراءات الخاصة بفتح الدفاتر والعرض المالي للدخول في مفاوضات الشراء فيما أفادت مصادر بوجود مانع قانوني واقتصادي يمنع شركة “سوداتل” من دخول المنافسة، رغم أنها أبدت رغبة لشراء “كنار” وذلك لاعتبار ان سوداتل تمتلك رخصة هاتف ثابت ما يتعارض مع قانون المنافسة وفك الاحتكار، وان وفداً من شركة “ام تي ان” الأم وصل البلاد قادماً من جنوب افريقيا، وانخرط في اجتماعات مع إدارة “كنار” غير أن نتائج التنافس بين الشركتين لم يتم حسمها بعد، وتدخل “زين” المنافسة باعتبارها الشركة الوحيدة التي تمتلك كيبلاً أرضياً، ما يؤهلها للتكامل مع “كنار” وكانت شركة كنار للهاتف الثابت قد تقدمت بطلب منحها رخصة للعمل في الهاتف النقال غير أن الهيئة العامة للاتصالات، رأت أن وجود رخصة رابعة بالبلاد غير مج اقتصادياً، مع صعوبة الحصول على رخصة سوقية، وأشارت مصادر الى أن التوسع في الخدمات الرقمية يحتاج إلى استثمار ضخم في البنية التحتية ونفت المصادر أن تكون شركة الاتصالات الإماراتية قررت الخرج من السودان لأسباب سياسية منوهاً بأن قرار الشركة الخروج من العديد من الأسواق الخارجية عبء اقتصادي عليها.

صحيفة التغيير

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *