الحكومة تتراجع عن تعيين مصطفى عثمان سفيراً بالسعودية

تراجعت الحكومة عن تسمية وزير الخارجية الأسبق الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل سفيراً بوزارة الخارجية، بعدما أثار تعيينه جدلاً واسعاً على المستويين السياسي والدبلوماسي.

ونقل محرر التغطيات بـ(الصيحة) ناجي الكرشابي عن مصادر متطابقة في وزارة الخارجية والمؤتمر الوطني قولها أمس، إن تعيين إسماعيل أوجد حالة من الجدل خاصة أن هناك نافذين يرون أن الخطوة غير موفقة، وأنه ليس من المناسب تعيينه في وظيفة كان هو الرجل الأول في مؤسستها”.

وأشارت المصادر إلى أن دعاة عدم تعيين مصطفى سفيراً بالسعودية، شددوا على أن تعيين وزيري الدولة بالخارجية السابقين التجاني صالح فضيل ونجيب الخير سفيرين بعد إعفائهما من منصبيهما الوزاريين، جاء لتوازنات وتقديرات سياسية وقالوا إن ذلك لا يعتبر سابقة يعتد بها.

وكان وزير الخارجية البروفيسور إبراهيم غندور قد أعلن أخيراً أن وزارته تلقت قراراً رئاسياً بتعيين مصطفى إسماعيل سفيراً، لكنه وصف ما راج عن ترشيحه سفيرًا لدى السعودية بأنه “إشاعة”.

وفي منحى آخر، أفادت معلومات أخرى بإلغاء تعيين الأمين العام للجهاز القومي للاستثمار السابق أحمد محجوب شاور سفيراً، وترشيحه سفيراً لدى قطر.

صحيفة الصيحة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *