الزوجة: “يا أنا يا الواتس آب”.. فماذا اختار؟

“يا أنا يا الواتس آب”.. هذا ما قالته زوجة لزوجها ولكم أن تتخيلوا ماذا كانت الإجابة؟

فضل الزوج برنامج التواصل الشهير “واتس آب” على زوجته، وهذه هي الحقيقة الصادمة في هذه الأيام التي تزايدت فيها حالات الطلاق، بسبب وسائل التواصل الاجتماعية، وأصبحت ظاهرة حقيقية في مجتمعاتنا العربية.

وتزداد حالات الطلاق بسبب مواقع التواصل في الآونة الأخيرة، وفي أحدث واقعة شهدتها محاكم دبي، طلاق الرجل من زوجته بعد 10 سنوات من الزواج وحاول قسم التوجيه الأسري تسليط الضوء على هذه الحادثة والحوادث المشابهة، والتحديات التي يواجهها المجتمع، حيث تتزايد حالات الطلاق الناتجة عن نزاعات متعلقة باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي في المجتمعات العربية بشكل يدق ناقوس الخطر.

وقال مستشار في شؤون الأسرة ، بحسب العربية نت، إن الزوجة اتفقت مع زوجها على عدم تحميل برنامج “واتس آب” على هاتفه، لكنه غير رأيه في الآونة الأخيرة، ما دفعها لتخييره بينها وبينه فاختار الواتس آب.


البيان

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *