أسر ضحايا حادثة أم دوم تتمسك بإجراءات التقاضي والقصاص

أسر ضحايا حادثة أم دوم تتمسك بإجراءات التقاضي والقصاص

أعلنت أسر ضحايا حادثة أم دوم بولاية الخرطوم تمسكها بالسير في إجراءات التقاضي والقصاص من المتورطين في الحادثة التي راح ضحيتها (4) أشخاص بينهم طفل، وكشفت الأسر عن فقدان (6) أشخاص آخرين، وتكوين لجنة لمتابعة القضية.
وأوضحت أبوك دينق وهي ابنة أحد الضحايا لـ(الجريدة) أمس أن والدتها أشول ألوك، لوحقت مع آخرين من قبل دورية شرطة بقسم الجريف، مما اضطرهن للهرب في اتجاه النيل الأزرق حيث غرق (4) مواطنين بينهم رجل وطفل توفي بعد (5) أيام من الحادثة، وأشارت الى أن والدتها اضطرت للعمل في بيع الخمور بعد أن فشلت في الحصول على عمل لتعول به أسرتها. وتمسكت أبوك بالسير في إجراءات البلاغ الذي تم تدوينه بقسم الجريف، وتقديم المتهمين لمحاكمة عادلة، والقصاص من المدانين بعد المحاكمة.
من جهته لفت شقيق الضحية أشول إلى عدم حصولهم على تقرير الطبيب الشرعي على الرغم من مرور أكثر من أسبوع على الحادثة، بينما أوضح الشاهد نبيل عبد الله أنه فقد زوجة شقيقه في ذات الحادثة وتم العثور على جثتها بعد مرور (5) أيام داخل مشرحة بشائر بالخرطوم.
في السياق قالت إحدى الناجيات من الحادثة (منيرة إسماعيل) أن حوالي (40) شخصاً بينهم نساء لجأوا إلى النيل بعد ملاحقة من أفراد بالدورية لهم، ونوهت إلى تفاجؤئهم بصوت ذخيرة مما زاد من خوفهم، وأشارت الى استمرار الملاحقة وغرق على إثرها الضحايا محاولين الخلاص. وأوضحت أسر الضحايا أن الغرقى هم (سلوى علي كوكو، فاطمة علي، عيسى علي، والطفل روبين داوود).

الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *