صلاح الدين عووضة : خالي (كداميل) !!

*علمني المنطق أن أُعلي من شأن العقل – ما استطعت- وأنقص من قدر العاطفة..

*والسياسة – بالذات- لا مجال فيها للعواطف إلا في حدودها الأدنى تجاه الأقربين..

*وكمثال على ذلك رفض عبد الناصر خوض حرب مع السودان بسبب حلايب..

*لقد فعل ذلك بعد أن رأى إصرار عبد الله خليل على الدفاع عنها رفضاً لـ(الحقارة)..

*والآن حين أنادي بمزيد من (الفصل) فما ذاك إلا انطلاقاً من منصة العقلانية..

*فبعض قبائل (الحوش الكبير) من طبيعتها الاقتتال حتى ضد بعضها البعض..

*بمعنى أنها لا تقاتل المركز – وحسب- وإنما تتصارع فيما بينها بقوة (السلاح)..

*وحمل السلاح- إلى حد القتل الجماعي- أمر لا تألفه قبائل السودان الأخرى..

*وإن كانت الحجة هي (التهميش) فما من جماعة تفوق نوبيِّي الشمال تهميشاً..

*وفوق ذلك تتعرض نخيلهم إلى (مؤامرة) الحريق يوماً إثر يوم لسنوات عدة..

*بل إن السودانيين جميعاً مهمشون الآن عدا (قلة) تستأثر بكل شيء..

*ولا أتحدث هنا من منطلق عنصرية عروبية بما أنني من قوم ليسوا عرباً أصلاً..

*ولكن – وبكل الصدق- لقد طفح الكيل إزاء (حركات) لا هم لها سوى الحروب..

*وليتها كانت حروباً من أجل تنمية تحظى بها مناطقهم التي يقولون أنها مهمشة..

*إنها حروب هدفها أن (يحظى) قادة الحركات هذه بالجاه والمال والمناصب..

*فإن استأثر البعض بالنصيب الأكبر (انشق) آخرون ليعلنوا ميلاد (حركة) جديدة..

*وهكذا تتناسل الحركات من داخل رحمها – وتتكاثر- إلى ما لا نهاية..

*ويكفي أن نقرأ الخبر العبثي هذا- بـ(الصيحة)- لنقف على مدى صحة الذي نقول..

*فقد أُعلن البارحة عن انضمام (31) حركة مسلحة (جديدة) إلى الحوار الوطني..

*طيب ما هو العدد الكلي للحركات القديمة والجديدة والمنشقة و(المتوالية)؟..

*ثم بعد ذلك يطالب مجلس الأمن بإجراء مفاوضات مع الحركات هذه دون شروط..

*وكأنما الشعب (المنهك) لم تعد لديه شروطه الخاصة به هو أيضاً..

*وأهم شرط هو (كفاية لحد هنا وبلا يوناميد بلا مبيكي بلا مجلس أمن بلا كلام فارغ)..

*فلنمنح الحركات هذه أرضاً تمارس عليها (هواية) القتال كما أهل الجنوب الآن..

*ويكفينا نحن حوش صغير (خالي كداميل !!!).

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *