بخيتة الهادي تفك شفرات التاريخ ..أٌقذر فبركات مايو ضد أبي: (الملابس النسائية) وزجاجات الخمر

لو كان يكفي فقط (كل فتاة بأبيها معجبة) لوجب علينا الجلوس لكل بنات السودان بأهلية المساواة في الاعبار للحديث عن آبائهن، كما ينبغي لأي فتاة، ولكن بخيتة بت الامام الحاهدي حضرت درجة الدكتوراة لتدافع عن أبيها، منذ أن كتبتها الصحف بعناوين بارزة منذ أكثر من نصف قرن وحتى نهار أمس كانت بذات الحماس والايمان والتجرد تدافع عن أبيها، وكأن النميري ضرب الجزيرة أبا ليلة البارحة وليس قبل نصف قرن كامل. كانت طفلة حينما ضربوا معقل الامام، فقلت ان الذاكرة محتفظة بكل اللحظات الصعبة، وكيف خرجوا بالبوكس تحت وابل الرصاص، لمجرد أنهم قالوا: لا لثورة مايو الشيوعية وصلوا ام درمان بينما الوالد الامام في هجرة نحو اثيوبيا وما زال هناك من ينتظر عودة الرجل في أي لحظة، من هؤلاء ابنه السيد ولي الدين، بل وما زال في بعض الارياف وفي كل عيد لا نعدم أن يأتي رجل يحمل منشوراً مكتوباً من السيد الهادي فيه وعد العودة، بل وحتى تحرير القدس.
ولعل السيدة بخيتة تقف بين لافتتين بمنطقها ومشاعرها وحيثياتها حتى قالت: وافقنا على نقل الرفاة بـ(حسن نية) والشهادة موروثة أباً عن جد بل وزادت وهي تحدق نحو التاريخ الخاص بعائلتها وتؤكد من جديد أن الاستشهاد حقنا من زمنا وأتمنى أن يكون ابي حياً.
السيدة بخيتة؟
انا بخيتة بت الامام الهادي الشهيد، اجتهدت لمعرفة التاريخ من دار الوثائق لتصحيح الكثير من المغالطات ولكي أزيل الشك والملابسات ولأن شهادتي مجروحة في الامام عمدت لدار الوثائق لتكون أكثر علمية.
ماذا فعلت لتصحيح تلك المفاهيم؟
حضرت الدكتوراة في تاريخ أبوي الهادي، وحاولت استنطق الطرف الثاني وهو ناس مايو والتي حاول قادتها اغتيال أبوي الهادي مادياً ومعنوياً.
كانت أشياء صادمة؟
كانت صادمة وقذرة، وأًصعبها (الفبركة) بوضع ملابس داخلية نسائية، وزجاجات خمر في غرفة الامام الخاصة.
تفتكري ليه نظام مايو كان لديه اصرار لضرب الامام وأتباعه العزل؟
ضرب الامام تم بواسطة الشيوعيين داخل مايو لكون الامام رمز حي لليمين، وله معنى ديني، وكان القضاء عليه مهم لاستمرار مايو الشيوعية، وفي سنوات مايو الاولى احتفلوا بعيد ميلاد لينين.
نشروا فوق رؤوسكم بيانات تحذير لاخلاء الجزيرة والاستسلام؟
البيانات نشرت بعد 4 أيام من ضرب الجزيرة أبا.
عساكر مايو يقولون أن الامام كان يجهز للحرب بينما هي تريد التفاوض؟
بالعكس جاء وفد بقيادة أبو الدهب، بغرض الاستطلاع في بادئ الامر، لكن عندما التف حوله الانصار، اضطر للقول بانه جاء للتفاوض، وعندما خرج أبو الدهب ومن معه، خرجوا مقتنعين بأن الامام يرغب في السلام، ولكن بعد ساعتين (مسافة السكة بس) جاءت الطائرات وضربت الجزيرة أبا ما حدث أفظع من مجزرة صبرا وشاتيلا.
كيف نجوتم كعائلة؟
أول ضربة قرر الامام تحويلنا مع الانصار لأن السرايا أصبحت مستهدفة، ومكثنا يومين بمقابر السيد الطيب بالجزيرة أبا وبعد ذلك ركبونا بوكس ووصلنا أم درمان بأعجوبة.
تركتم الامام خلفكم؟
اجتمع مجلس الشورى وأصر على الامام أن يهاجر، لكن الامام لم يكن يريد ذلك، بل يريد البقاء مع الانصار حتى آخر لحظة، وهذا الامر أكده د. غازي صلاح الدين العتباني، بعدها خضع الامام مضطراً لقرار مجلس الشورى.
والرواية تقول بأن الامام تم توقيفه بوشاية من أحد الرعاة فجاءت الشرطة؟
وحصل نقاش بين الفاضل بن الامام، والشرطة وكان الامام جالس فمد يده نحو جيبه وظنت الشرطة أنه يهم باخراج سلاحه فضربه في فخذه، وهنا قال الفاضل أخوي للشرطي أتدري من ضرب؟ ضربت الامام الهادي. وتم ضرب الخال محمد أحمد المصطفى من ظهره وهو مقيد بعدها جاء قرار من قيادة مايو بان أبيدوا كل المجموعة التي كانت مع الامام.
تم سجن الفاضل لاحقاً ولكن هناك شئ غريب هو منحه فرصة الدراسة بروسيا؟
كان استفزازاً وذهب أمي رقية واحتجت وقابلت النميري وخاطبته بأنهم كأسرة لا يقبلون أن يدرس ابنهم الفاضل بروسيا، وبالفعل لم يسافر الفاضل.
هناك تفكير معقد في توفير فرصة للفاضل ليدرس في روسيا وليس أي بلد ثاني؟
مقصودة من جهتين، لاهانة تاريخنا كأسرة وكيان، وثانياً: يؤكدون أن اليمين انتهى وهذا هو ابن الامام الهادي يدرس في روسيا.
نرجع للفبركة وضع ملابس داخلية في اوضة الامام وبكل رمزيته الدينية والاهلية هل كانت فبركة مؤلمة؟
نعم دا صحيح، ولكن البراءة جاءت من عدة جهات مثل محمد ابراهيم أبو سليم والذي طلب من القيادة العسكرية أن يكون اول من يدخل لاوضة الامام، وقال لي بنفسه انه وجدها مرتبة، وبها مصحف والمسبحة، وحتى أظافره التي كان يقلمها كان يضعها في كيس، ويكتب عليها تاريخ التقليم، بالتقويم الهجري ويفعل مثل ذلك مع لحيته التي كان يشذبها، أبو سليم رأى كل شئ في مكانه، وأٌقسم بالله بأنه لم ير ما عرضوه للناس بل ان ذلك فرية وتهجماً.
هل كتب ما قاله لك؟
كتبه ووعدني بتسليمها لنا كوثائق، ولكنه رحل وأنا عبركم أطلب من أسرته حسب وصية أبيهم، أن يلسمونا الوقائق وبارك الله فيهم.
حتى الخمر استطاعوا أن يقولوا أنهم وجودها هناك؟
كان للامام طيار خاصة، ويسكن معه في السرايا الخواجة استيوارت وحينما وجدوا في غرفة الخواجة خمراً، قرروا بسرعة نقلها لغرفة الامام، وشاهدة أبو سليم تكفي في ذلك، وكذلك شهادة العقيد محمود، احد الضباط الذين كانوا في مجموعة ابو القاسم محمد ابراهيم، الذي قدم لنا شهادة مسجلة بالصورة والصوت يؤكد فيها بان الخمر والملابس النسائية كانت من تدبير أبو القاسم محمد ابراهيم.
كيف اغتيل الامام؟
عندما اطلق النار على فخذ الامام، وبدأ ينزف وضعه سيف الناجي على فخذيه وبدأ يقرأ على رأسه من الراتب وفي أثناء ذلك جاءت الاوامر باطلاق النار على الجميع فأصيب سيف الناجي على رأسه، حيث دفنا هو ومصطفى في مقبرة واحدة.
كانك متأكدة من استشهاد الامام؟
بعد ذلك ظهرت العديد من المستجدات جعلتني أضع جملة استفهامات.
المهم الصادق انهى التردد وأحضر جثمان عمه كرفاة وخلاص؟
نعم ولكن بعد داك حصلت ملابسات وجاء وفد من الانقسنا قالوا ان الرفاة لواحد من ملوكهم كما تم تجاهل طلب اخوي ولي الدين بأخذ صورة أشعة من أسنانه بواسطة طبيبه عبد الحميد صالح.
كنت مؤيدة لرواية الصادق المهدي وضد ولي الدين؟
نعم وبكل أمانة كنا لا نشك في القيادة السياسية في تلك المرلة وكنا نستبعد وجود أي مؤامرة وكان (حسن النية ) متوفراً.
حتى نقل الرفاة تم بدون حضور أياً من أولاده الآخرين؟
دي كانت حاجة غريبة فعلاً، جهزوا ليهم طيارة هليكوبتر، ولكنها تعطلت وطارت تاني يوم وجودا الجثمان ملفوف بعلم السودان وخلاص.
طالعنا رواية بواسطة ادريس حسن؟
نعم وتؤكد الرواية أن الامام حملوه مجروحاً واسعفوه ولكن دخل عله ابو القاسم وقضى عليه ودفن في خور عمر وهذه رواية تطابق ما اورده الرائد عبد الله ابراهيم الصافي في كتابه (شهادتي للتاريخ) وهذا ينفي ان الامام الهادي دفن في الكرمك.
كلام خطير ولكن من هو مصدر ادريس حسن؟
ابن اخته كان ضمن كتيبة أبو القاسم محمد ابراهيم

صحيفة حكايات

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *