الأمم المتحدة: (103) وفيات بالحمى الفيروسية النزفية و(182) حالة اشتباه في دارفور

كشفت الأمم المتحدة عن تقارير لوزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية، تضمنت تسجيل (182) حالة اشتباه بالإصابة بالحمى الفيروسية النزفية في دارفور، في الفترة من 29 أغسطس وحتى 25 أكتوبر الماضي، وتسجيل (103) حالات وفاة في (12) محلية بولايات جنوب وشرق ووسط وغرب وشمال دارفور.
وأشار مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) في نشرته الأسبوعية التي تلقت (الجريدة) نسخة منها أمس، الى أن (36) عينة جرى أخذا من الحالات والأشخاص المشتبه بإصابتهم بالمرض، والأشخاص الذين كانوا موجودين بالقرب منهم، لفحصها في المختبر المركزي في الخرطوم، أظهرت (8) عينات من ولايات وسط، وغرب، وشمال دارفور نتائج إيجابية بالإصابة بفيروس غرب النيل، في حين أظرت (4) عينات أخرى من ولايتي غرب، ووسط دارفور نتائج إيجابية بالإصابة بفيروس حمى شِيكُونْغُونْيا.
ويعتبر فيروس غرب النيل أحد أنواع الحمى النزفية، الذي عادةً ما ينتشر في أفريقيا ويمكن أن يتسبب في مرض عصبي مميت، غالباً ما ينتقل عن طريق البعوض الحامل للمرض.
أما فيروس حمى شيكُونْغُونْيا فهو مرض فيروسي ينتقل عن طريق البعوض ويتميز ببداية مفاجئة للحمى ترافقها آلام في المفاصل، ومع ذلك، لم تُظهر أي من العينات المأخوذة نتائج إيجابية للإصابة بالحمى الصفراء، أو حمى الكونغو النزفية، أو حمى الضنك، أو حمى الوادي المتصدع.
وكانت ولاية غرب دارفور قد سجل بها أعلى معدل لحالات الإصابة بالوباء حيث بلغت (110) حالات تليها ولايتا شمال، ووسط دارفور بعدد (33) حالة لكل منهما، أما ولاية جنوب دارفور فقد سجلت فيها حالة واحدة، وأخيراً شرق دارفور التي سجلت فيها (5) حالات.
وسجل أعلى معدل للوفيات جراء المرض في ولاية غرب دارفور والذي بلغ (81) حالة تليها ولاية شمال دارفور (15) حالة، وكذلك سجلت (6) حالات في ولاية وسط دارفور، وحالة واحدة في ولاية شرق دارفور.
واستجابة للتصدي للوباء فقد جرى نشر فرق تحقق مشتركة تابعة لوزارة الصحة، ومنظمة الصحة العالمية في المحليات المتأثرة بتفشي المرض، وقد جرى أيضاً مكافحة النواقل، وكذلك إجراءات مكافحة العدوى في التجمعات المتأثرة.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *