اسحق احمد فضل الله : الشاهد

> في القاعة حوار
> وتراجي وعرمان .. حوار
> واحدى جهات الحوار تغطي نصف جسمها
> والاخرى تغطي نصف جسمها
والنصفان مختلفان…!!!
> والآن كلمات خائن.. وكذاب ولص.. كلمات تصبح شيئاً ميتاً.. لا ترتفع اليه عين
> لكن تراجي تكشف ما يجعل العيون .. كبيرة.. كبيرة.. تراجي تكشف ما يحمله كل احد «في نفسه» للآخر .. من زملاء النضال.. في الثورية
> ومافي النفوس الذي تعرفه تراجي تكشفه القطيعة والقعدات
> واحدهم يسقط على انفه الاسبوع الماضي حين/ ذات قعدة/ يسكب قطيعة جارحة تتهم تراجي
> وتراجي بعدها.. ليست شيئاً يقول
> وتراجي تصبح شيئاً.. ينفجر
> وهيج .. وفيركازيير.. و هولستن.. كؤوس تجعل اللسان يقول كل شيء.. في القعدات وخلف ابواب الصالونات
> والغضب يجعل تراجي تكسر الابواب ذاتها.. فالغضب اكثر اسكاراً
«2»
> المرأة الغاضبة تكشف ما يحمله عرمان.. وصديق وفلان وفلان.. ما يحملونه في صدورهم وهم يعاملون ابناء النوبة > عرمان.. وقادة الجبهة يحملون في صدورهم.. حسب قول تراجي.. انهم «عبيد»
> وفاصلة مهمة تجعلنا نشير إلى ان النسب النوبي وجنوب مصر وجنوب السعودية سلالة واحدة
> هذا تاريخياً
> والنسب.. سلوكا.. عند السودانيين كلهم رمزه هو ان الدكتور السوداني القبطي يتبرع بمنزله نادياً للنوبة في الخرطوم.. منذ شهور
> والنسب النوبي.. تعاملاً.. هو انك لا تجد ادنى فرق عند كل احد في السودان تجاه كل احد
> ومدهش ان من يحمل في نفسه شعوراً يطعن النوبة .. يكشفه الله بلسانه.. ثم تكشفه تراجي
> ثم يظل هو لسنوات لا يعلم ان الآخرين يعلمون ما يحمله
> تراجي قالت وهي تخاطب عبدالقادر «عضو الثورية» عن عرمان
تقول: يا عبدالقادر.. وعرمان الكلب يصفنا بالعبيد ليل نهار.. وناس اليسار حوله كلهم يعرفون هذا (ونحن.. اسحق.. نتمنى ان يكشف قوش ما قاله له عرمان.. ساعة زنقة).. عن النوبة
> والسيدة تراجي.. «والمواقع تحمل حديثها الطويل» تقول لمصطفى
: عرمان من اثيوبيا.. يقول لكم في التلفون
: العبيد ديل انا ركبتهم
> والمخابرات الاثيوبية.. التي تسجل الحديث.. تحمل التسجيل إلى قرنق
> ومن حول قرنق يهتاجون وقرنق «الذكي» يقول لهم
: لا تمسوه.. فعرمان عندنا مثل الموس ان امسكناها بطريقة خاطئة جرحت اصابعنا وان امسكاناها بطريقة صحيحة ذبحنا بها الشمال
> وقرنق.. شعور الانتقام عنده يجعله يقول
: ذبحنا به اهله!!
> تراجي حين تتحدث عن قادة آخرين من الحركة تقول ان احدهم حين يتزوج من الشلك يجهض الزوجة ثلاثة مرات.. لانه لا يريد اولاداً جنوبيين.. وتذكر القائد المشهور بالاسم
«3»
> معلقة تراجي على باب الحركة الشعبية والشيوعيون تمضي لتقول لآدم بخيت
: اسمع.. النوبة في المؤتمر الوطني لما سألوهم ناسكم ليه بقيتو مع الوطني قالوا
: ما وجدناه عند الوطني من تعامل واحترام لم نجده عند أحد
> قالت
: البابا شنوده.. لما سألوا لماذا دخلت الوطني قال
: الوطني دعانا ووجدنا كامل الوطنية والاحترام
تراجي قالت
: يا صديق.. تقول تراجي عندنا ليها تسجيلات مع غندور.. ايوه وانا عندي.. والناس ديل اشرف منكم
> «تراجي بعدها تتحدث عن منتمين لحزب عقائدي يقولون عن نساء جهة محددة.. ما لا يمكن نقله هنا»
> بعدها قالت
: الناس تقول ان مقتل خليل ابراهيم من اخطاء جبريل
> قالت ان قوز دنقو سببه جبريل
«قوز دنقو المعركة الشهيرة حين تتمكن القوات المسلحة من طحن قوة الجبهة الثورية فيه.. ينطلق اهل الثورية يتهم بعضهم بالبيع.. ومدهش ان المتهمين كانوا كلهم من النوبة.. مع ان من قتل هناك من النوبة كان عدداً هائلا»
> تراجي تقول لمن تخاطبه
: صديق .. صديق.. السودان يميني لعلمك «يعني اسلامي» وصوت الشعب في دارفور في الجبال في الشرق كلهم يميني.. اذا عجبك.. والا .. اكسر رقبتك
> وتقول
: عرمان؟! .. عرمان ناس دينق الور كانوا يشتموه في وشو وما بقدر يفتح خشمو
> واليوم بريطانيا كلها تتحدث عن بنت لعرمان ..لما .. تدخل مطعم تدفع قروش الحاضرين كلهم
> «قروش النوبة.. الما لاقين عيشه ناشفة وهم يقاتلون لصالح الجبهة»
«5»
> ننقل حديث تراجي «ونحذف ما لا يقال» لانها اروع من يرسم الوجه الحقيقي الكامل للجبهة الثورية
> والجبهة نرسمها.. جهة من جهات الحوار اليوم «حتى المقاطعة هي جزء من الحوار»
> ونرسم الآخرين
> وايام صحيفة الراية كان هناك باب يسمى «اضاءة»
> والناس في كل صباح يقرأون قطعة من تاريخ فلان.. او فلان
> وكل فلان يسكت لانه يعرف ما ينسكب ان هو ذهب الى المحكمة
> واحدهم حين يجد التنويه عن انه «بطل الغد» في عمود اضاءة.. يجعل الواسطة تقوم وتقع
> الوطني يعرف ما تعرفه تراجي.. قديماً وحديثاً لكن الوطني يطلب حواراً نظيفاً
> لكن البعض يطلب ما يجعل «اضاءة» تعود
> ولو اننا كتبنا معشار ما قالته «تراجي» ما صدقنا احد

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *