شاشات البلازما.. أصبحت لازمة

شاشات البلازما.. أصبحت لازمة

في ظل التراجع الكبير للتلفزيون وبلوغ الشاشات البلازما بأنواعها المختلفة مراتب متقدمة، والسبب في ذلك يعود إلى إنها أصبحت لازمة في كل بيت ولكل أسرة، كما أن السبب في تقدمها هو استبدالها بالتلفزيون في كثير من المرافق أبرزها المرافق الصحية خاصة عيادات الأطباء، وغرف المرضى، وحتى غرف الولادة.. والشاهد إنها أيضاً باتت تشكل حضوراً طاغياً في مكاتب المسؤولين بالدولة، وفي المطاعم الكبرى، وفي الأندية الرياضية، وأندية المشاهدة، وحتى في أماكن صيانة المركبات الكبرى.

ومن جهة أخرى فإنها لم تعد حكراً على العاصمة بل امتدت إلى الولايات وحتى في الأرياف باتت الشاشات تشكل حضوراً بالرغم من ارتفاع أسعارها، فأقل شاشة سعرها الفين وثمانمائة جنيه، والأغلى منها يبلغ سعرها تسعة آلاف جنيه.
وفي سؤالنا لأحد باعة الشاشات بشارع الحرية بالخرطوم ذكر أن أكثر الشاشات المرغوبة والأكثر مبيعاً هي مقاس 32 و 42، وعن نسبة المبيعات قال إنها تزيد يوماً بعد الآخر في إشارة منه إلى أنها أصبحت لازمة.

صحيفة آخر لحظة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *