مزمل ابو القاسم : تسطيح وجهل مركب

* تبنى مجلس إدارة نادي الهلال الطعن الذي قدمه نادي الأمل للمفوضية، وكلف الأستاذ الفاتح مختار المحامي بتقديم الطعن ومتابعته، وظلت الصحف الزرقاء تترقب المفوضية، وتنتقد تلكؤها في إصدار القرار!!
* نتساءل بكل براءة: ماذا سيستفيد الهلال حتى لو قبلت المفوضية الطعن المقدم من نادي الأمل، وألغت قرارات لجنة الاستئنافات بخصوص استئنافي المريخ في مباراتيه أمام هلال كادوقلي والأمل عطبرة؟
* هب أن المفوضية أفتت بأن إضافة أربعة أعضاء جدد للجنة الاستئنافات إجراء غير قانوني، وألغت قرارات اللجنة، وأعادت النقاط للأمل وهلال كادوقلي وخصمتهما من المريخ، ماذا سيستفيد الهلال من ذلك كله؟
* هل سيعيد قرار المفوضية نقاط مباراتي مريخ وهلال الفاشر للهلال بعد انسحابه منهما؟
* في كل الأحوال راح فارق النقاط الذي كان يفصل الهلال عن المريخ (قبل الانسحاب) شمار في مرقة!
* قبول طعن الأمل لن يعيد كأس السودان للهلال!
* ولن يعيد له فارق النقاط الذي كان يفصله عن المريخ قبل الانسحاب!
* ولن ينجيه من العقوبات التي تطال النادي المنسحب من مباريات رسمية!!
* في كل الأحوال سيبقى المريخ بطلاً للكأس، وسيتوج بلقب الدوري، ولن يستفيد الهلال شيئاً من قرار المفوضية بعد أن سرح فريقه وأوقف تدريباته وتخلص من مواسيره الأجنبية!!
* سيعتبر الهلال منسحباً ومهزوماً أمام المريخ في الكأس، ومنسحباً ومهزوماً أمام مريخ وهلال الفاشر في الدوري، وسيفقد نقاط المباريات الثلاث، وسيتم حرمانه من المشاركة في البطولة الإفريقية في الموسم المقبل، وسيحرم من المشاركة في بطولة كأس السودان للعام القادم بنص القواعد العامة، لأن إلغاء إضافة أعضاء جدد للجنة الاستئنافات ليست له علاقة له بانسحاب الهلال من مباريات معلنة في الدوري والكأس!
* إذا انسحب من مباراته الثالثة في الدوري أمام المريخ سيصبح معرضاً للهبوط من الدوري، وسيتم حرمانه من المشاركة في البطولة الإفريقية للعام المقبل.
* تكبد خسائر فادحة، ولم يحقق أي مكسب حتى اللحظة!
* في المقابل استفاد المريخ من القرار العشوائي، ونال لقبي الدوري والكأس بلا كبير عناء!
* فوق ذلك كله نقول إن الطعن المقدم من نادي الأمل لن يصمد ولن يغير في الأمر شيئاً، لأن الأمد الذي حدده القانون للطعن في قرار الاتحاد القاضي بإضافة أربعة أعضاء جدد للجنة انقضى قبل وقتٍ طويل!
* صدر القرار المذكور في اجتماع عقده مجلس إدارة الاتحاد العام يوم 17 أغسطس الماضي، وتم الطعن فيه في نهاية أكتوبر الماضي!
* ينص قانون هيئات الشباب والرياضة على استئناف القرارات الصادرة من الهيئات الرياضية إلى المفوضية الاتحادية خلال 15 يوم.. وقرار إضافة أعضاء جدد للجنة الاستئنافات العليا صدر قبل أكثر من شهرين!
* طعن الأمل لا يساوي ثمن الحبر الذي كتب به!
* علاوةً على أنه لن يجدي ولن يفيد الهلال حتى ولو أصدرت المفوضية قراراً لا سند له في قانون هيئات الشباب والرياضة.
* في كل الأحوال لن يفيد استئناف الأمل المنسحبين!!
* براي سويتها في نفسي!!
* إذا حدث المتوقع وفاز المريخ على أهلي مدني اليوم فتنتقل أفراحه من دنقلا الحلوة إلى المناقل الجميلة.
* وستحتفل الصفوة بكأس الدوري مثلما احتفلت بلقب الكأس.
* وستردد هتاف (دوري وكأس.. حرام يا ناس)!
* أفراح الزعيم مستمرة.. وأحزان غيره متواترة!
* الأحمر في القمة.. والوصيف في أكبر غُمة!
* سجل سجل يا تاريخ.. لقب دوري 2015 للمريخ.. ولقب كأس 2015 للمريخ!
* ملحوظة: المريخ سيتحفظ بلقب الكأس للمرة الخامسة على التوالي في الموسم المقبل لأن الهلال لن يشارك في البطولة القادمة بسبب انسحابه من النسخة الحالية.
* نبارك اللقب الخامس للزعيم مقدماً، ونهنئ الصفوة بالكأس الجميل قبل عام كامل من موعد التتويج!
فروع الشجرة
* من الأعاجيب الغريبة حديث رئيس الهلال أشرف الكاردينال عن أن نيل مجدي شمس الدين وأسامة عطا المنان لعضوية البرلمان يتعارض مع عملهما في الاتحاد العام، وأنه سيشكوهما إلى الفيفا!
* زعم الكاردينال أن الفيفا أسقط عضوية رئيس وأمين عام الاتحاد الكنغولي من الاتحاد لأنهما اكتسبا عضوية برلمان الكنغو، وأن مجدي وأسامة سيلحقان بهما قريباً!!
* من أين أتى كردنة بتلك المعلومة المضروبة؟
* رئيس وسكرتير اتحاد الكنغو موجودان في منصبيهما ولم يبعدهما الفيفا ولا يحزنون.
* لا توجد أي مادة في كل لوائح الفيفا تمنع الجمع بين عضوية البرلمان وعضوية الاتحادات الوطنية والقارية!
* عمل المصري هاني أبو ريدة نائباً لرئيس الاتحاد المصري لكرة القدم، ونال عضوية اللجنة التنفيذية للاتحاد الإفريقي لكرة القدم، وعضوية المكتب التنفيذي للفيفا، وكان عضواً في البرلمان المصري في الوقت نفسه، فلماذا لم يتم طرده من الاتحادات المذكورة؟
* في الجزائر.. يعمل روراوة مستشاراً للرئيس الجزائري (للشئون الرياضية) ويرأس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، ويعمل عضواً في اللجنة التنفيذية للكاف، فهل تم إسقاط عضويته في أي من الاتحادات المذكورة بسبب وظيفته الحكومية في الجزائر؟
* الشعب يريد تحديد هوية الجهة التي أمدت كردنة بمعلومات مضروبة، رددها على الملأ بلا استوثاق؟
* الشعب يريد معرفة المادة التي زعم كردنة أنها تمنع مجدي وأسامة من الجمع بين البرلمان والاتحاد!
* قال إن المادة (1 على 83) تحظر وجود الاثنين في الاتحاد لأنهما عضوان في البرلمان!
* هل توجد مادة قانونية لها 83 فرع؟
* شجرة النيم ما فيها 83 فرع يا كردنة.. ناهيك عن مادة واحدة في القانون!!
* أبشر بطول سلامة يا ود شمس الدين.. ويا ود عطا المنان!
* كردنة بيقول كلام زي الفل!!
فشل متوقع
* بالأمس أعلنت لجنة الجودية التي كونها وزير الشباب والرياضة فشلها، وأكدت على لسان رئيسها سعادة الفريق أول ركن عبد الرحمن سر الختم أنها أخفقت في إيجاد أي حل للأزمة الحالية، بسبب تعنت أطراف القضية، وعدم تجاوبهم معها.
* هذه اللجنة ولدت وهي تحمل بذور فنائها في جوفها.
* بدأت ملامح الفشل عندما أعلن الوزير أن اللجنة لن تعمل بالقانون، وستعتمد على الجودية، واستبانت ملامح الفشل أكثر عندما تحدث رئيس اللجنة في التلفزيون، وردد ذات ما قاله الوزير عن تغييب القانون، قبل أن يضع تشخصياً مشوهاً للمشكلة التي كلفت لجنته بحلها.
* تعمدت اللجنة إبعاد المريخ عن القضية، واعتبرت أنه ليس طرفاً فيها، بتشخيص غريب وعجيب، جعل نادي المريخ يتخذ موقفاً سلبياً من اللجنة في لحظة ميلادها.
* القضية الحالية تفجرت بسبب استئنافين قدمها نادي المريخ، وكسب بها نقاط مباراته أمام هلال كادوقلي، وحصل على قرار يقضي بإعادة مباراته أمام الأمل، فكيف لا يكون طرفاً في القضية؟
* فشل اللجنة متوقع وطبيعي.
* لا يوجد أي هامش للجودية في قضية قانونية مائة في المائة.
* حدد القانون كيفية التعامل مع الشكاوى والاستئنافات، رسم طريق التقاضي بدقة، وحدد لكل متضرر الكيفية التي يحمي بها مصالحه.
* قرارات لجنة الاستئنافات العليا تستأنف إلى محكمة التحكيم الرياضية الدولية بلوزان وليس للجنة جودية.
* حتى المفوضية الاتحادية لا تمتلك حق نقض أي قرار تتخذه لجنة عدلية حصن النظام الأساسي للاتحاد قراراتها ومنحه الصفة النهائية.
* فوق ذلك حصن قانون هيئات الشباب والرياضة السوداني القرار الفني، ومنع التدخل فيه.
* بمقدور الأندية المتضررة من قرارات اللجنة أن تستأنفها لمحكمة التحكيم الرياضية الدولية.
* إذا ألغت المفوضية قرار لجنة الاستئنافات سيكون بمقدور نادي المريخ أن يرفع قرارها إلى الفيفا، الذي سيتعامل مع القرار على أنه يمثل تدخلاً حكومياً في شأن الاتحادات الوطنية.
* الفيفا وكما نص قراره الأخير في مواجهة الاتحاد الكويتي لكرة القدم يقصر تدخل الحكومات على (الإشراف والدعم المالي) فقط، ولا يقبل تدخلها في الشأن الفني مطلقاً.
* أي إلغاء لقرارات لجنة الاستئنافات العليا بأمر المفوضية سيعني تجميد نشاط الأندية والمنتخبات السودانية في المنافسات الخارجية.
* علماً أننا نتوقع لطعن نادي الأمل ألا يغير شيئاً في المعادلة الحالية، لأنه لا يستند على أساس قانوني.
* من ينسحب عليه أن يتحمل تبعات انسحابه ويدفع فاتورة قراره كاملة.
* من يتضرر من قرارات لجنة الاستئنافات يتجه إلى لوزان.. وانتهى البيان!
تعامل غريب ومريب
* بعد نهاية مباراة فريقي كوستي (الرابطة والمريخ)، تقدم فريق الرابطة بشكوى طاعناً في قانونية اللاعب (ألوك) بادعاء أنه مسجل في نادي الملكية جوبا، وأنه انتقل إلى نادي المريخ كوستي بطريقة غير شرعية.
* بعض تفاصيل شكوى الرابطة تشبه تفاصيل شكوى المريخ ضد الأمل.
* اللاعب ألوك يحمل جنسية دولة جنوب السودان، وسبق له اللعب مع أحد أندية الجنوب.. مثل لاعب هلال كادوقلي طوك كونق، والفارق الوحيد في أن الأول يحمل جنسية ورقم وطني سوداني، بينما يحمل الثاني ورقة مضروبة صدرت من كادوقلي ولم تثبت انتماءه للسودان.
* في شكوى المريخ للأمل رفض سكرتير الاتحاد السوداني لكرة القدم التحقق من صحة المعلومات والمستندات التي قدمها المريخ، وتشمل صورة من أورنيك تسجيل اللاعب في نادي مريخ الرنك، مع صورة من كشف الفريق، تحوي اسم اللاعب مثار الشكوى.
* وفي شكوى مريخ كوستي ضد الرابطة بادر سكرتير الاتحاد بمخاطبة اتحاد الجنوب للاستفسار عن المعلومات الواردة في الشكوى، مع أنها لم تكن معززة بأي مستندات.
* السؤال الذي يطرح نفسه: لماذا تباينت الطريقة التي تعامل بها سكرتير الاتحاد مع شكوتين متشابهتين؟
* لماذا رفض مخاطبة اتحاد الجنوب في شكوى المريخ للأمل، وقبل مخاطبته في شكوى الرابطة لمريخ كوستي؟
* سؤال محير، ننتظر الحصول على إجابة شافية له من سكرتير الاتحاد العام.
* بخصوص قرار لجنة الاستئنافات العليا في استثئناف المريخ في القضية المذكورة أعلاه، علمنا أن اللجنة اعتبرت اللاعب طوك كونق أجنبياً، وتحدثت عن أن إجراءات انتقاله لهلال كادوقلي كان ينبغي أن تتم بموجب لائحة الانتقالات الدولية، لا بالقواعد العامة.
* لم يشر مقرر اللجنة إلى تلك النقطة في حيثيات القرار.. لماذا؟
* انتقال اللاعبين بين الأندية التي تتبع لاتحادات وطنية مختلفة يتم باستخدام سيستم الفيفا، وبعد مطابقة البيانات بواسطة الناديين، والشهادة الدولية تصدر إلكترونياً، وذلك لم يتم في حالة انتقال اللاعب طوك كونق، مثلما لم يتم في حالة انتقال اللاعب ألوك من نادي الملكية جوبا إلى مريخ كوستي.
* لم يخاطب مجدي اتحاد الجنوب للاستفسار من صحة المعلومات الواردة في الشكوى وتعلل بأن اللاعب يمتلك شهادة تؤكد انتماءه لمنطقة أبيي.
* وخاطب اتحاد الجنوب للاستفسار عن صحة المعلومات الواردة في شكوى الرابطة كوستي، مع أن اللاعب مثار الطعن يمتلك رقم وطني وجنسية سودانية!!
* أفتونا يا أهل العلم في هذا التمييز الغريب بين شكوتين تحملان نفس المضمون!!
آخر الحقائق
* استمتع إلى تقرير لجنة الجودية، ولم يفاجئني تلخيصها المخل والمختل للأحداث.
* تم تكوين اللجنة لغرض محدد، يتعلق بمحاولة إيجاد حل سلمي يقوم على الجودية للأزمة الحالية.
* من يقبل التوسط بين الفرقاء والمتخاصمين لا يهاجمهما إذا فشل في مهمته!
* لجنة الجودية هاجمت الاتحاد، وعرضت بسكرتيره، وتحدثت عن غيابه عن مكاتب الاتحاد، وعن سفرياته المتعددة، وعن سيطرة أمين المال على القرار في الاتحاد، وعن برمجة المباريات، وانتقدت لجنة الاستئنافات، وشككت في سلامة قراراتها،وطعنت في قراراتها!
* كذلك هاجمت لجنة الجودية الإعلام، وحملته جانباً من مسئولية الأزمة!
* أغرب ما في الأمر أنها لم تتعرض للمخالفة الأساسية إلا في آخر سطور التقرير، بعد أن اجتهدت في تبريره بالحديث عن مسبباته!!
* الأزمة نشبت أصلاً بسبب الانسحاب، ومع ذلك لم يحظ الانسحاب إلا بلمسة عابرة في التقرير الفطير!
* فوق ذلك أغفلت اللجنة التعرض للألفاظ السوقية، ورفضت انتقاد الإساءات البالغة التي وجهها رئيس أحد الأندية المنسحبة للاتحاد وقادته، ولنادي المريخ، مع أنها أوسعت قادة الاتحاد ولجنة الاستئنافات العليا نقداً!
* ألم يكن حديث الكاردينال العنيف جزءاً من الأزمة يا لجنة الجودية؟
* اللجنة لم تكن محايدة حتى في تقريرها الذي أعلن فشلها!
* في المريخ كاد عقد الفريق ينفرط، بسبب عدم قدرة لجنة التسيير على ضبط إيقاعه، وأخفاقها في توفير المال اللازم للتسجيلات، وتفرغ المدرب للكيد للرئيس السابق، وتحريض اللاعبين على عدم اللعب ما لم يتلقوا حوافزهم ومرتباتهم، علاوةً على تجنيه على الرئيس السابق للنادي.
* واقع الأحوال الإدارية في المريخ لا يسر.
* الطريقة التي حاولت بها لجنة التسيير دخول التسجيلات أمس أدمت قلوب المريخاب.
* هل يعقل أن تحضر لاعباً لتسجيله قبل أن التأكد من انتهاء عقده مع ناديه؟
* علاوةً على أن اللاعب المذكور يلعب لرديف الأمل!!
* لولا هدايا الكاردينال الذهبية للمريخ لدخل الأحمر في حيص بيص.
* أوضاع النادي الأحمر ليست على ما يرام، وأفراحه مستمرة.
* وكؤوسه تترى، والسبب الكاردينال حبيب المريخاب.
* آخر خبر: كردنة لا يفوت لا يموت!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *