منى عبد الفتاح : عجبي!

منى عبد الفتاح : عجبي!

أصبحت غالب رباعيات الراحل صلاح جاهين، الشاعر ورسام الكاريكاتير والسيناريست والممثل المصري المعروف، تنطبق على حالة الفوضى العارمة، فضلا عن ورود كل ما هو عجيب من الشخصيات العامة والسياسيين بشكل خاص.
ولأن حصر الحالات التي تدعو إلى العجب يبدو من حيث التصنيف كسابع المستحيلات؛ فإن هناك من النماذج مما يفي بالغرض ويفيض ويدعونا إلى أن نتعجب ونتبنى هذه الرباعيات التي مثلت أروع ما كتبه جاهين باللهجة العامية المصرية وأكثرها تعبيرا عن هموم الناس.
قد يكون أنسب موقف للمقطع الذي سأستشهد به هنا هو حضور عدد من الصحفيين كلمة وزير إعلام عربي، والتي أقر فيها بتدهور الأوضاع الصحفية في بلاده والتقييد الكبير الذي تواجهه.
لم يندهش الصحفيون، ليس لأن الكلمة والإقرار ليسا محلا للدهشة ولكن لأنهم وصلوا إلى مرحلة الإشباع من مثل هذه التصريحات التي يكون فيها الوزير الذي يملك، وقد تحولت حاله إلى مسكنة وضعف وأضحى مثله مثل المواطن الذي يستجدي حقه في التعبير عن رأيه.
فهذا اللقاء هو أشبه ببيت العزاء لا تصلح فيه غير المواساة، مع فارق بسيط هو أن الوزير الموجوع يشكو للصحفيين الأشد وجعا.
ليس هناك من تعليق أكثر ملاءمة لهذا الحدث من مقطع صلاح جاهين: «يا بخت من يقدر يقول واللي في ضميره يطلعه، يا بخت من يقدر يفضفض بالكلام وكل واحد يسمعه، يقف في وسط الناس يصرخ آآآآه يا ناس ولا ملام، يجي الطبيب يحكي له ع اللي بيوجعه، يكشف مكان الجرح ويحط الدوا ولو انكوى، يقدر ينوح وأنا اللي مليان بالجروح، ما أقدرش أقول ما أقدرش أبوح، والسهم يسكن صدري ما أقدرش أنزعه».
ثم مليون علامة تعجب لبنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي وابن المؤرخ والخبير في قضايا «معاداة السامية» بن صهيون نتنياهو، ولتبرئته الموجهة لصالح الزعيم الألماني أدولف هتلر.
هذه التبرئة بين مجرمي حرب جاءت بتصريح نتنياهو الذي دخل في قلب هتلر وكشف نيته التي كذبتها أفعاله، بأنه لم يكن ينوي إبادة اليهود، وإنما من أقنعه بذلك هو مفتي القدس آنذاك، الشيخ أمين الحسيني.
وبربط هذه القصة مع زيارة نتنياهو الأخيرة إلى ألمانيا تظهر قمة الانتهازية.
فألمانيا الواقعة تحت ضغط الحرج التاريخي من محرقة الهولوكوست، والغرب الموالي لإسرائيل لدرجة معاقبة كل من ينكر المحرقة قانونيا، والانحياز الألماني الحالي لصالح اللاجئين السوريين، وما يدور وراء الكواليس بضرورة شد أنظار أنجيلا ميركل لمأساة الفلسطينيين، مثلما فعلت مع السوريين، كل هذه الأحداث تفسر مدى حرص الكيان الصهيوني على التكسب بأنواعه من قضايا المنطقة.
وفي هكذا مقام يقول صلاح جاهين: «يا كل كلمة للعجب في قاموس، انسكلوبيديا لسان العرب أو لا لاروس، تعالوا نجدة، ده لسه في عصرنا الشمس والبحر العريض بالفلوس».
أما ما يعبر عن حالات العنف والاحتراب بين أبناء الوطن الواحد من أجل السلطة، لدرجة أدت إلى حالات الانشقاق والانقسامات وبروز الطائفية فيقول: «أنا كل يوم أسمع ..فلان عذبوه، أسرح في بغداد والجزاير وأتوه، ما أعجبش م اللي يطيق بجسمه العذاب، وأعجب من اللي يعذب أخوه …عجبي».
أما أجمل ما أراه معبرا عن صبر المواطن العربي على معاناته، وأحيانا يأسه من جدوى الصبر فهو ما جاء على لسان جاهين: «يأسك وصبرك بين إيديك وأنت حر، تيأس ما تيأس الحياة راح تمر، أنا دقت من ده ومن ده وعجبي لقيت الصبر مر وبرضه اليأس مر، عجبي».
كما يورد مقطعا آخر يعكس حالة التوهان: «نوح راح لحاله والطوفان استمر، مركبنا تايهة ولسه مش لاقية بر، آه م الطوفان وآهين عليك يا بر، إزاي تقدر تبان والدنيا غرقانه شر، عجبي!»

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *