صاح الدين عووضة : صخب الرعود!!

صاح الدين عووضة : صخب الرعود!!

* (يا سلام عليك) يا عبد الحي يوسف أن نطقت بعد طول صمت..
* فقد كنا نهاجمك كثيراً جراء صمتك هذا عن قضايا هي من صميم اختصاصك..
* فأنت أدرى منا بضرورة أن ينطق رجل الدين بالحق كيلا يكون (شيطاناً أخرس)..
* ومن القضايا هذه قضية الفساد الذي ما شهدت له بلادنا مثيلاً من قبل أبداً..
* وصمت مثلك – أيضاً- كثيرون من علماء هيئاتنا الدينية بمسمياتها المختلفة..
* فبالله عليك لماذا صمت عن بدعة الحصانات التي تقي صاحبها من المساءلة؟..
* ولماذا صمت عن تجاوزات المال العام حتى من تلقاء (الزكاة وهيئة الحج)؟..
* ولماذا صمت عن ظاهرة التطاول في البنيان من قِبل أصحاب أجور شهرية؟..
* ولماذا سكت عن فضائح الأراضي التي أزكمت الأنوف بروائحها الكريهة؟..
* ولماذا تركتنا نخوض وحدنا – كصحفيين- غمار معارك الفساد الشرسة؟..
* ألستم أنتم – رجال الدين- مسؤولين مثلنا أمام الله بما حملنا من أمانة الكلمة؟..
* وكنا ندرك أننا إنما نضع أيدينا في النار بإثارة مثل هذه القضايا الخطيرة..
* وحين قذفنا بـ(طاقية) في الهواء – قبل أيام- كنا نعلم أنها لن تسقط على الأرض..
* فالفساد – كما ذكرت أنت – صار ظاهراً أبت دراهمه إلا أن تطل برأسها..
* وسقطت فعلاً على رأس شخص يعرفه زملاء له كمعرفتنا نحن بـ(نزاهتهم)..
* ومن البعض هؤلاء سيد بابكر- دون ألقاب رسمية- الذي نسأل (المطيع) إن كان يعرفه..
* إن كان يعرفه قبل أن يغادر هيئته (الدينية)، ثم الجهة المنتدب منها بأسرها..
* وهو للعلم لا يمتلك بيتاً – رغم رتبته الرفيعة- دعك مما هو (أكثر من ذلك)..
* والذي هو أكثر من ذلك أشرت إليه – يا شيخنا- في خطبتك يوم الأول من أمس..
* فقد قلت أن (أمارات الفساد ظاهرة في أناس لا تكفي أجورهم متطلبات المعيشة)..
* ثم أضفت (غير أنهم يتطاولون في البنيان ويعيشون في نعم كثيرة)..
* فليت صراخك هذا – وصراخنا- يبلغ مسامع من بأيديهم الأمر اليوم قبل الغد..
* وتحديداً مسامع الكبار في القصر ليُطلقوا شعار (من أين لك هذا؟) من (عُقاله)..
* ولندع الذين يتطاولون في البنيان يسمعون (صخب الرعود)..
* أو……….(يسمعونه هم !!!).

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *