انقسام في البرلمان حول الانضمام لمنظمة التجارة العالمية

انقسم نواب البرلمان أمس، حيال انضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية، ففي الوقت الذي طالب فيه نواب بعدم إضاعة وقت السودان في أسماء ووصفوها بالوهمية عديمة الجدوى، شدد آخرون على أهمية الانضمام للمنظمة للاستفادة من مزاياها والتكيف مع الاقتصاد العالمي وعدم الانكفاء والتقوقع داخلياً.
في السياق دافع وزير التعاون الدولي كمال حسن علي، عن طلب انضمام السودان للمنظمة، وقال أمام البرلمان أمس: “نحن ما جايين هنا نتكلم عن ننضم ولا ما ننضم”، واعتبر أن الانضمام سيلقي بظلال إيجابية على البلاد وأضاف: “أصلاً ما بنتعلم السباحة إذا ما نزلنا البحر”.
ومن جهته عارض النائب علي محمود الخطوة، ودعا لإيجاد بدائل أخرى غير الانضمام للتجارة العالمية، وقال: (مديونيتنا الآن 45 مليار دولار)، واعتبرها حجر عثرة أمام الاقتصاد.
من جانبه شدد النائب عبد الكريم أحمد، على عدم إضاعة وقت السودان في أسماء وهمية، وشبه طلب الانضمام للمنظمة بـ(طلب عضويتنا لمجلس الأمن) (حسب تعبيره)، وأضاف: (من زمن بدر الدين سليمان اشتغلوا بي أيدينن وبي كرعينن وما انضمينا).
وحث الحاج آدم يوسف بالابتعاد عن روح الانهزام أمام الآخرين وعدم التقوقع ذاتياً، ومقابلة كل التحديات ورأى أن السودان دون ذلك لن يمضي للأمام.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *