تصاعد الخلافات داخل الجبهة الثورية.. وحركة العدل تتهم “عرمان” بالتخطيط لإنشاء كيان جديد

كشف نائب رئيس حركة العدل والمساواة وعضو المجلس القيادي للجبهة الثورية “أحمد آدم بخيت” عن خطة للأمين العام للحركة الشعبية قطاع الشمال “ياسر عرمان” بهدم التحالف بين الحركات المسلحة وقطاع الشمال في الجبهة الثورية وإنشاء كيان جديد. وقال “بخيت” في حوار مع صحيفة “صدى الأحداث الإلكترونية”: (“عرمان” بعد أن أورد الحركة الشعبية هذا المورد غير اللائق، حاول أن يعالج خطأه بخطأ أكبر منه، حيث أجرى اتصاﻻت مع المنشقين من الحركات الأخرى وحاول استمالتهم للدخول معهم في جبهة جديدة، غلفها بالتحالف الذي دعا له في مقاﻻته عن “مالكوم إكس” التي كتبها، لكن المدعوين أوعى من أن يصبحوا جوقة وهتيفة في منظومة ليس لهم فيها حق التطلع لقيادتها ويتم استخدامهم لإعادة إنتاج المركز.. هذه الدعوة وصفها أحد الكُتّاب بأن صاحبها يريد أن يبني التحالف الجديد بيده اليسرى ويهدم الجبهة الثورية بيده اليمنى). وزاد بالقول: (نحن ﻻ نستجدي أحداً، لكن الحركة الشعبية مكانها الطبيعي الجبهة الثورية ونداء السودان لأن هناك تياراً عريضاً من قيادات وقواعد الحركة الشعبية يستنكر سلوك القيادة غير الموفق تجاه رفقائهم في الجبهة الثورية، والطعنة النجلاء التي سددتها لمفهوم الممارسة الديمقراطية كقيمة مركوزة في منهج الحركة الشعبية).
وأشار “بخيت” إلى أن قطاع الشمال المتشبث برئاسة الجبهة الثورية بهذه الطريقة (الفضيحة)– حسب عبارته- رغم أنف الجميع، لم يفصح بعد عن أسبابه الحقيقية في عدم نقل الرئاسة لـ”جبريل إبراهيم”. وزاد بالقول: (“مالك عقار” يتظاهر باستمرار بأنه قد سئم رئاسة الجبهة الثورية وأنه ليس له ما يقدمه بعد هذا، وأن رئاسته للجبهة خصمت من أدائه في تنظيمه.. وبالتزامن مع كل هذا التظاهر وفي نفس المسرح يؤدي “ياسر عرمان” أدواراً أخرى لتكريس سياسة فرق تسد اللعينة).

المجهر السياسي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *