برلمانيون: قيادة الهيئة التشريعية القومية أهدرت (٣٠٠) ألف يورو في المشاركات الخارجية

اتهم نواب مستقلون، قيادة الهيئة التشريعية القومية، بإهدار ٣٠٠ ألف يورو أي ما يعادل ٣ مليارات و٦٠٠ جنيه، خلال مشاركتها في ١٤ فعالية ومؤتمر خارج البلاد في الأشهر الثلاثة الماضية، ووصفوا الخطوة بانها” خمج” في المال العام، فيما تعهد رئيس الهيئة ابراهيم أحمد عمر بتخصيص جلسة للإفصاح عن حجم المبالغ التي انفقت على الوفود الخارجية.
ووفقاً لمصادر موثوقة صرحت لـ(الجريدة) أمس، فإن متوسط نثريات الوفود البالغ عددها (١٤) تبلغ نحو ٣٠٠ ألف يورو، بينما يتراوح أعضاء كل وفد ما بين ٥-٩ بنثريات سفر لا تقل عن ٣ آلاف يورو للفرد الواحد ما عدا وفد الهيئة المشارك في دورة مجلس حقوق الإنسان الذي بلغ عدد أعضائه “15” شخصاً.
وانتقد النائب أحمد صباح الخير في جلسة أمس التي خصصت لتقارير مشاركات الهيئة الخارجية حجم، الوفد المشارك في اجتماعات مجلس حقوق الإنسان بجنيف والمكون من ١٥ فرداً في حين أن خطاب وزير العدل لم يتجاوز (٥) دقائق، وقال صباح الخير: (كان من المفترض ألا يتجاوز أعضاء الوفد خمسة أشخاص).
وكشف المتحدث باسم النواب المستقلين مبارك النور، في مؤتمر صحفي عقده أمس بالبرلمان، عن اصطحاب رئيس مجلس الولايات عمر سليمان لـ(٤) موظفين معه في إحدى المشاركات الخارجية، ووصف الخطوة بمثابة (خمج) وإهدار للمال العام، لجهة أن المشاركين يركبون طائرات باعتبارهم من (الشخصيات الهامة) ويتلقون نثريات بملايين الجنيهات.
وتساءل النور عن كيفية اختيار الوفود، وطالب بجرد حساب للمشاركات الخارجية وحجم الأموال التي أنفقت فيها.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *