ناس (الكشة) عذبونا.. عين مع الزبون وعين معاهم الحاجة فاطمة (زلابية)

تجلس على تلك الزاوية لتأخذ من الظل نصيب يقيها أشعة الشمس التي لا تقل حرارتها من لهيب الصاج الذي تضعه أمامها لتحتمي به من قسوة الحياة التي كشرت لها وأبرزت مخالبها أمام وجهها ذلك الوجه ما أن تتمعنه حتى تدرك أن الإجهاد أضنى ملامحها، لكنها رغم ذلك تبتسم لأن الرزق لا أحد يمسك زمامه سوى خالقها.. أم ولديها (4) أبناء.. ظروف الحياة أجبرتها على أن تخرج لتحصد رزقها وجعلت من (الكفتيرة) و(الصاج) باباً طرقت من خلاله بأناملها لتعمل اللقيمات بجانب الشاي.. (السياسي) كانت في دردشة خفيفة مع الحاجة فاطمة عبد الكريم فكانت هذه الحصيلة:

* عرفينا على نفسك؟

– فاطمة عبد الكريم من سنار لكن حالياً ساكنة أم درمان، جيت اشتغل (شاي وزلابية) عشان أعلم أولادي وما يكونوا محتاجين لي زول والحمد لله أموري ماشية.

* بداياتك كانت كيف ومتين؟

– أنا أول حاجة بديت بيها كان (الشاي) لكن الحمد لله وجدت أن بجانب الشاي ممكن أعمل حاجة تساعد شوية فكرت في (اللقيمات) وبدايتي كانت قبل (20) سنة والحمد لله علمت أولادي ودخلوا الجامعات ومن شغلتي دي البنات عرسن وربك كريم وستار والحمد لله.

* العائد هل يكفي احتياجاتك؟

– الحمد لله شغلي ده ماسك بيتي رغم إنو ما عندي بيت لكن الإيجار بقدر عليه وكل شيء أرزاق والواحد بلقى نصيبو وأنا راضية بي نصيبي القاسمو لي رب العباد.

* العمل ما بين الأمس واليوم؟

– بصراحة زمان الشغل كان تمام والدقيق والزيت كانت أسعارهم كويسة ومافيها مشكلة أسي كل حاجة ترفعها تصدمك بي سعرها وكل يوم الأسعار مرتفعة ومولعة نار، لكن نعمل شنو دا حال السوق، صاح الشغل زمان كان تمام، لكن حالياً الحمد لله ما بنقدر نقول حاجة غير الواحد بيمشي حالو.

* تعملين دوامين في اليوم ما شايفة إنها صعبة؟

– المعايش جبارة وشغل النار حار بس أحسن أقعد الليلة عشان أرتاح بكرة شغالة من الساعة (6) صباحاً وقريب الساعة (12) بقيل في استراحة هنا وبصلي الظهر وتاني بقوم أعجن العجين وبواصل، شغلة دايرة الزول يصبر.

* الصعوبات التي تواجهك هنا؟

– أجانب مسرعة غير ناس (الكشة) ماعندنا مشكلة، أكثر حاجة بتخلينا ما قادرين نشتغل كويس، بنكون عين مع الزبون وعين معاهم وفي حاجات بتكون بتضايق لكن دي نحنا بنتعداها ومجبورين نتحمل عشان دا شارع، وأضافت لو مافي كشة مافي حاجة.

* حصل مسكو منك بضاعتك؟

– كتير وبنرجعا بـ(110) ومرات بحصل بشيلوها في الشهر أكتر من مرة.

* من أشهر الزبائن المترددين عليك؟

– أكثر ما يتردد علينا هنا الصحفيين.

* في ناس بتشيل منك للبيت؟

– ابتسمت قائلة أيوه زبائني بشيلو لي ناس البيت حقهم طبعاً ديل الزبائن (الزلابية) بيحكو بيها لي ناس البيت وبقولو ليهم دايرين منها.

* من المواقف المحرجة والطريفة؟

– من المواقف التي يتكرر حدوثها بجونا ناس يكونوا زهجانين من نفسهم وبفرغوا فينا بس عشان نحنا ما نكتر في الكلام بنتفادى الحاجات دي وبنسكت عشان المشاكل ولازم نصبر عشان دي لقمة العيش.

* أسعارك كيف؟

– أسعاري مناسبة عندي الزلابية (4) بجنيه وعلى حسب العندك بتشيل.

* شايفة أنك شغالة بالغاز وين كانونك؟

– الغاز مع إنو غالي لكن سريع في الشغل ما زي الفحم شوية متعب وبعدين الفحم ذاتو مولع نار زي نار الصاج دي بس الحمد لله.

 

 

السياسي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *