“كمال عمر”: وحدة الشعبي والوطني ستكون من أهم إستراتيجيتنا عقب الحوار

قلل حزب المؤتمر الشعبي من اتهامات المعارضة الأخيرة له بتسريب وثائقها للحوار الوطني. وأشار إلى أن نقل وقائع المؤتمر الذي شهد هذه التصريحات لم يكن دقيقاً.
وكشف الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي “كمال عمر” لـ(المجهر)، بأنه اتصل هاتفياً بأحد قيادات المعارضة والذي نفى فيه صحة ما تردد، مشيراً إلى أن المتحدثين قصدوا بأن فكرة الحكومة الانتقالية هي فكرتهم وليس الشعبي، في حين أن الصحافة نقلت عكس ذلك. واسترسل “عمر” خلال حديثه مفنداً حديث المعارضة. وقال بأن وثيقة البديل الديمقراطي كان الشعبي من الأحزاب المؤسسة لها في ظل تحالف أحزاب المعارضة، والتي كانت تمثل هذه الجزئية الحد الأدنى من مطالبها. وأضاف بأنه عندما رفضت المعارضة الانضمام للحوار رتب الشعبي نفسه وقدم (6) أوراق من ضمنها ورقة التدابير الانتقالية، وبأطروحة مختلفة عن البديل الديمقراطي الذي تقول المعارضة بأننا أخذنا منهم فكرتها .
وفي سياق آخر علق “عمر” على الأحاديث المتداولة حول وحدة الشعبي والوطني. وقال بأن الوقت الحالي التفكير والجهد كله لوحدة الوطن، وبمجرد انتهاء الحوار ستكون وحدة الشعبي والوطني من أهم إستراتيجيتنا.

 

المجهر السياسي

 

 

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *