7 طرق تساعدك على النوم بشكل أفضل

7 طرق تساعدك على النوم بشكل أفضل

بعض الرياضيين مثل ديفيد بيكهام وجاريث بيل وكريستيانو رونالدو يلجأون إلى المتخصصين من أجل مساعدتهم على النوم بشكل أفضل وتحسين أدائهم بشكل دائم. ويقدم لك هؤلاء الخبراء بعض النصائح التي تساعدك في الحصول على أقصى استفادة من أوقات نومك من أجل تجديد نشاطك للقيام بمهامك اليومية دون الشعور بالتعب أو الإرهاق.

1- معرفة أوقات نومك المفضلة: في البداية يجب أن تقوم بتحديد مواعيد نومك المفضلة، وهل تفضل النوم صباحاً ام مساء، وذلك لمنع اتباع روتين محدد للنوم يتعارض مع ذلك ويأتي بنتائج عكسية على خصائص نومك الطبيعية. وسيساعدك ذلك على ضبط ساعتك البيولوجية بحيث تتناسب مع طبيعة عملك وجسمك، وسيضمن ذلك لك معرفة ما الذي يجب عليك القيام به ومتى.

2- ضبط وقت محدد للاستيقاظ: جميعنا لديه وقت محدد يجب عليه الاستيقاظ فيه، ولذلك يجب عليك أن تجعل هذا الوقت موعدا ثابتا تستيقظ فيه كل يوم. وهذا الوقت هو من الناحية المثالية بين الساعة السادسة والسابعة والنصف صباحاً. وموعد الاستيقاظ الثابت هو الأساس لأي روتين للنوم إذا كنت تريد الاستفادة القصوى من فترات نومك.

3- فهم دورات النوم: لكي تستيقظ ولديك شعور رائع بالنشاط والحيوية، فأنت تحتاج إلى النوم وفقا لدورة النوم الطبيعية (90 دقيقة). ونجد أن النوم خمس دورات بحيث تكون مدة كل دورة 90 دقيقة يعني النوم لمدة 7 ساعات ونصف، ويضاف إليها 15 دقيقة في أول النوم ومثلها في آخره، مما يعني في النهاية النوم لمدة 8 ساعات، وهو الروتين الأكثر شيوعا للنوم.

4- أخذ قيلولة بالشكل الصحيح: هناك ثلاث فترات طبيعية للنوم كل يوم: خلال الليل (النوم الطبيعي) وفترة الظهيرة (القيلولة) وهي في المعتاد بين الساعة الواحدة ظهراً حتى الثالثة عصراً، والفترة المسائية وهي بين الخامسة والسابعة مساء. ويمكنك الاستفادة من هذه الفترات في أخذ قيلولة للنوم عندما لا تحصل على النوم الكافي خلال الليل.

5- اتباع روتين للنوم: يجب عليك اتباع روتين محدد ما قبل النوم وبعد النوم بحيث يمكن تطبيقه في أي مكان تنام فيه. اختر ثلاثة أنشطة أو طقوس عملية وقابلة للتحقيق بحيث تقوم بها خلال الـ 90 دقيقة الأخيرة قبل الدخول في النوم العميق، وثلاثة أنشطة أخرى يمكنك القيام بها خلال الـ 90 دقيقة الأولى بعد الخروج من دورة النوم. على سبيل المثال، في الصباح بعد الاستيقاظ، يمكنك ممارسة بعض تمارين التمدد أو الخروج لممارسة رياضة المشي، ثم تناول إفطارك بينما تقوم بقراءة الصحيفة. فإذا التزمت باتباع هذا الروتين قبل وبعد النوم في كل فترة تنام فيها، ستكون قادرا على الدخول في النوم وكذلك الاستيقاظ منه بشكل طبيعي.

6 – التنفس بشكل سليم: إن التنفس السليم هو أمر ضروري من أجل الحصول على نوم جيد أثناء الليل. وعندما يصيبنا دور برد أو أنفلونزا، يكون من الصعب التنفس بشكل صحيح عن طريق الأنف، والتنفس عن طريق الفم أثناء الليل يزيد بشكل كبير من احتمال الأرق وعدم النوم الجيد. وفي هذه الحالة، يجب عليك استخدام المنتجات التي تعمل على فتح الممرات الأنفية لمساعدتك على التنفس بشكل أفضل، وبالتالي النوم بشكل أفضل.

7- ضبط درجة الحرارة: في ليالي الشتاء الباردة، نرغب جميعا في تدفئة الغرفة من أجل عدم الشعور بالبرد، ولكن من أجل الحصول على نوم جيد أثناء الليل، يجب أن تتراوح درجة حرارة الغرفة بين 16 و 18 درجة مئوية.

مجلة الرجل

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *