خلافات بين الصادق المهدي وأبوعيسى بباريس

كشف مصدر معارض موثوق عن تفاصيل اجتماع قوى نداء السودان الذي التأم بباريس الأسبوع الماضي، وقال المصدر من مقر إقامته بإحدى الدول الأوربية إن الاجتماعات شهدت انقسام الجبهة الثورية إلى فريقين، وأضاف أن الاجتماع فشل في عمل الهيكلة لقوى النداء.. لتعنت رئيس هيئة قوى الاجماع الوطني فاروق أبو عيسى ووقوفه ضد رئيس حزب الأمة الإمام الصادق المهدي، ظناً منه أن المهدي يطلب الرئاسة، الأمر الذي اضطر المشاركين للخروج بالمجلس التنسيقي .
وقال المصدر إن حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم تتجه للسير في طريق مغاير لمسلك ياسر عرمان ومالك عقار، خاصة بعد أن حشد عرمان كل الشيوعيين في نداء السودان، ووقف عقبة ضد مقترحات إدخال شخصيات أخرى غير شيوعية.
وأبان أن فاروق أبو عيسى اشتكى مراراً في العاصمة الفرنسية أمام قيادات قوى نداء السودان من تحالف القوى الوطنية ” قوت ” وقال إن نشاطه المكثف يعتبر خصماً على تحالف المعارضة.

صحيفة آخر لحظة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *