الأزهر: منفذو هجمات باريس كفرة

الأزهر: منفذو هجمات باريس كفرة

أكد علماء الأزهر الشريف أن منفذي تفجيرات باريس والمنتمين لداعش كفرة خرجوا من ملة الإسلام، وسيساقون يوم القيامة كالشياطين إلى جهنم وبئس المصير.

وقالوا في تصريحات خاصة لـ”العربية.نت”، إن هؤلاء القتلة ومن خلفهم تنظيمهم الإرهابي الذي ينتمون إليه وهو داعش، لا يمتون للإسلام بصلة، فقد خرجوا عن تعاليمه التي تدعو لعدم قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، بل إن مصيرهم جهنم خالدين فيها، كما قال الله عز وجل “ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما”.

وصرّح الشيخ عمر الديب، وكيل الأزهر السابق وعضو مجمع البحوث الإسلامية الحالي، أن هؤلاء القتلة وما يسمون بالدواعش لا يمكن أن نطلق عليهم وصف مسلمين، فهم مدفوعون لتشويه صورة الإسلام الحنيف الذي نهى عن قتل النفس وترويع الآمنين وإشاعة الفوضى والخوف والرعب، فقد قال الله عز وجل “من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا”. وفي حديث عبدالله بن مسعود رضي الله عنه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث النفس بالنفس والثيب الزاني والمفارق لدينه التارك للجماعة”، ولذلك فهؤلاء عقابهم في الآخرة غضب الله عليهم والخلود في نار جهنم مصداقا لقوله تعالى “ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها”.

وأضاف “إن الله تعالى نهى المجاهدين في سبيل الله عن قتل من رفعوا السيف في ميدان القتال بمجرد قولهم: لا إله إلا الله، كما نهى عن قتل غير المسلمين، وهنا نتذكر حديث الرسول للجيش المحارب، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للجيش في غزوة مؤته: “أوصيكم بتقوى الله وبمن معكم من المسلمين خيراً، اغزوا باسم الله تقاتلون في سبيل الله من كفر بالله، لا تغدروا ولا تغلوا ولا تقتلوا وليدا ولا امرأة ولا كبيرا فانيا ولا منعزلا بصومعة ولا تقربوا نخلا ولا تقطعوا شجرا ولا تهدموا بناء ولا تخربوا عامرا ولا تذبحوا بعيرا ولا بقرة إلا لمأكل ولا تغرقوا نحلاً ولا تحرقوه”، فهل بعد ما يفعله هؤلاء الدواعش من قتل وسفك وذبح للنساء والأطفال والشيوخ وما يروعون به الجميع من حرق وتعذيب واغتصاب وزنا وقتل لغير المسلمين بحجة الجهاد وتطبيق الشريعة يمكن أن نطلق عليهم مسلمين؟.

وأجاب قائلا: “ليسوا مسلمين ولا يمتون للإسلام بصلة، فقد عاتب الرسول صلى الله عليه وسلم أسامة بن زيد حيث قال أسامة: بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الحرقة، فصبحنا القوم فهزمناهم، ولحقت أنا ورجل من الأنصار رجلا منهم فلما غشيناه، قال: لا إله إلا الله، فكف الأنصاري عنه فطعنته برمحي حتى قتلته، فلما قدمنا بلغ النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا أسامة أقتلته بعدما قال لا إله إلا الله؟ قلت كان متعوذا، فما زال يكررها، حتى تمنيت أني لم أكن أسلمت قبل ذلك اليوم”.

من جهته، عبر الشيخ فوزي الزفزاف، وكيل الأزهر الأسبق وعضو مجمع البحوث الإسلامية الحالي بقوله: “إن هؤلاء الدواعش منفذي تفجيرات باريس أدعياء للإسلام ومفسدون في الأرض، فليس مسلما من قتل وروع وذبح وأهلك الحرث والنسل وأشاع الخوف والرعب والفزع، فالمسلم لا يقتل ولا يروع ولا يفزع الآخرين، وما فعله هؤلاء في فرنسا ومصر وسوريا والعراق وليبيا وكافة بلاد العالم ليس من الإسلام، بل من غير المقبول أن نلصقهم زورا وبهتانا بالإسلام”.

وأشار الزفزاف إلى أن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم نهي عن ترويع المسلم وغير المسلم ولو بالدعابة، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “إن أحب الأعمال إلى الله تعالى بعد الفرائض إدخال السرور إلى المسلم”، لكن هؤلاء الدواعش الملعونين أينما ثقفوا يشيعون الخوف والرعب والحرق والذبح والاغتصاب والسبي باسم الدين وباسم الإسلام، سواء في بلاد الإسلام أو في بلاد غير المسلمين، فالإرهاب هو الإفزاع والإخافة، وهناك مواضع عدة فى كتاب الله تعالى تحدثت عن الإرهاب وعن صوره المتعددة، منها إرهاب فرعون للسحرة لما آمنوا بموسى عليه السلام، ومنها ما بينته الآيات عن أصحاب الأخدود الذين حفرت لهم الأخاديد، وأُضرِمت فيها النار، وأُلقوا فيها وهم أحياء. وقال تعالى: “إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق”، لذا فهؤلاء غير مسلمين ولا ينتمون للإسلام ووجب قتالهم.
دم المسلم وغير المسلم حرام

فيما أكد الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه بالأزهر، أن هؤلاء كفرة فجرة استحلوا دماء وأموال المسلمين وغير المسلمين، ووفقا للفقه الإسلامي، فمن استحل المحرم كفر، ومن رد الأمر على الله كفر، والله حرم القتل، وهؤلاء أحلوه باسم الجهاد وباسم الإسلام، لذلك فقد خرجوا من ملة الإسلام وأصبحوا كافرين.

وتابع إذا قام المسلم بفعل المحرم وهو يعلم أنه محرم استهانة وفسقا فقد عصا بمعنى أنه يصبح مسلما عاصيا، أما إذا قام بفعل المحرم وهو يعلم أن الله حرمه ويقول بغير ذلك كاذبا على الله ومبتدعا لجديد فقد كفر. فمن يصدق أن مسلما يقتل ويقول إن الإسلام أمره بذلك هذا ليس بمسلم، ومن يصدق أن المسلم يزني ويسبي نساء المسلمين ويقول إن الدين أمره بذلك فهذا كافر والعياذ بالله، لأنه يتقول على الله ورسوله. والنبي عليه الصلاة والسلام قال “من أشار إلى أخيه بحديدة فالملائكة تلعنه حتى وإن كان أخا لأبيه وأمه”، أما هؤلاء الدواعش فقد استحلوا كل المحرمات باسم الجهاد، وهو ما لم يأمرنا به الإسلام، فقد وجب قتالهم لأنهم خرجوا من الملة ودخلوا دائرة الكفر حتى لا تشيع الفحشاء في الأرض، مصداقا لقول الله تعالى “إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم” صدق الله العظيم.

وقالت الدكتورة سعاد صالح، أستاذ الفقه المقارن بالأزهر، إن منفذي تفجيرات باريس والدواعش خرجوا تماما من ملة الإسلام التي تقوم على السماحة والسلام والحب، بل إنهم شياطين وسيبعثون يوم القيامة شياطين، ويساقون كالشياطين، لأنهم يشوهون الإسلام باسم الجهاد، ويبعثون على الفتن، مشيرة إلى أنهم مثل المسيح الدجال.

وتضيف أنهم يستخدمون ما يعرفونه من مفهوم خاطئ للجهاد والاستشهاد في التغرير بالشباب الذين يتوطورن معهم في القتل والإرهاب والعنف باسم الدين رغبة في الجهاد وأملا في الجنة والفوز بالحور العين، وهو على خلاف الحقيقة، فالجهاد له ضوابطه والاستشهاد له طريقه المعروف والمعلوم يقينا، ولذلك فهم لا يعرفون عن الإسلام إلا اسمه، وعن المصحف إلا رسمه، ولا علاقه لهم تماما بالإسلام، بل هو بريء منهم، ولا يمكن أن يكونوا مسلمين مؤمنين بالله ورسوله والأديان السماوية.


اخبار العربية

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *