مفاجأة عن بار يقدم الخمرة يملكه مشارك بهجمات باريس

أحد منفذي الهجمات في باريس يملك بارا في بروكسل “يقدم المشروبات الكحولية” وهو ابراهيم عبد السلام، شقيق فيصل الذي لا يزال فارا. أما البار الواقع في ضاحية “مولينبك” قرب بروكسل، فاسمه Les Beguines المعروف بلقب “وكر الجهاديين” على حد خبر نشرته عنه صحيفة Le Parisien الفرنسية، وقالت إن السلطات أغلقته يوم 4 نوفمبر الجاري، أي قبل 9 أيام من الهجمات، بعد معلومات أكدت أنه “وكر” لتناول المخدرات.

ابراهيم عبد السلام، المولود قبل 31 سنة، فجر نفسه عند متجر ومقهى Comptoir Voltaire الحامل اسم جادة “بوليفار فولتير” الواقع فيها بالمنطقة الحادية عشرة من باريس ليلة الهجمات يوم الجمعة الماضي، لكن التفجير الذي لم يقتل أحدا سواه، ظهر وكأنه انتحار، وأدى بحسب ما راجعته “العربية.نت” مما بثته الوكالات، لأن تظهر والدته أمام وسائل الإعلام أمس الاثنين، لتقول إنه لم يشارك بالهجمات “بل قام بتفجير نفسه بسبب التوتر” طبقا لاعتقادها الذي سخرت منه صحف وتلفزيونات أتت على خبره.

ونقل الإعلام الفرنسي والبلجيكي بشكل خاص عن أسرته أنها “فوجئت” بمقتله، علما أنه “قضى فترة في سوريا”. فيما ذكر عضو في العائلة، طلب عدم الإفصاح عن اسمه، أن ابراهيم فرنسي الجنسية “ولم يكن يريد أن يصبح انتحاريا (..) ربما انفجرت العبوات قبل الأوان عن طريق الصدفة. لقد شاهدناه قبل يومين من الهجمات. لم تكن هناك دلائل على أن لديه خططا للقيام بأي أمر عنيف” لذلك يبدو وكأن ابراهيم كان يعاني صراعا بين ملكيته لبار يقدم المشروبات الكحولية وبين ميوله “المتدعوشة” تأثرا بشقيقيه.
هل قتل التوتر ابراهيم أم عطل بحزامه الناسف؟

وأشار كاتب الخبر في “لو باريزيان” إلى أن ابراهيم كان على علاقة ما بعبدالحميد أباعود، المشتبه رسميا بأنه الممول والعقل المدبر للهجمات، ونشرت عنه “العربية.نت” تحقيقا الاثنين. كما أن جيرانا لمنزل عائلته ذكروا للشرطة بأنه لم يكن متطرفا، إلا أن جيران البار الذي يملكه ذكروا لها ما كانوا يعبرون بسببه عن قلقهم دائما، وتقدموا بشكوى عنه، وهو إقبال زبائن ورواد إلى البار “للتدخين فيه” ربما شيشة وما شابه.

هذه الشكوى القديمة حملت الشرطة في 14 أغسطس الماضي على مداهمة البار، حيث لاحظ شرطي “وجود رائحة مخدراتية قوية، وأعقاب سجائر، مع عدد من لفائف التدخين غير المنتهية بالكامل على الطاولات”. كما فتش عناصرها من كانوا فيه يوم مداهمته “ووجدوا مخدرات بحوزة بعضهم” على حد ما نقلت “لو باريزيان” من ملف الشكوى عن البار، الذي يسمونه Cafe في فرنسا وبلجيكا.

لم تتضمن الشكوى، ولا أيضا خبر الصحيفة الاثنين، شيئا عن نوعية المخدرات، ولا المشروبات الكحولية التي كان ابراهيم يقدمها لزبائنه في Les Beguines المغلق للآن، إلا البيرة التي يبدو اسم ماركتها Jupiler بجانب اسم البار في الصورة التي تنشرها “العربية.نت” الآن، وهي الأكثر شعبية وبيعا بين البلجيك، علما أنها تصنع بيرة من دون كحول، وهو لم يذكر ذلك في لائحة مشروبات وسندويتشات البار ولا إلى جانب اسمه.

لذلك تستمر الحيرة عن ابراهيم الذي لم تعثر “العربية.نت” على أي صورة له، ويلخصها سؤال: هل كان معتلا بتوتر احتدم في أعصابه تلك الليلة، وقاده فعلا لفقدان السيطرة على نفسه والانتحار؟ أم إرهابيا حدث عطل ما بحزامه الناسف، فنسفه وحده وأتى عليه؟ لأنه من غير المعقول أن يخطط “داعشي” الميول لتفجير متجر صغير، لم يتضرر إلا زجاجه فقط.

وكان إبراهيم، طبقاً لما دلت عليه التحقيقات، استأجر سيارة “سيات” سوداء اللون مسجلة في بلجيكا، وعثر عليها في ضاحية “مونتروي” قرب باريس غداة الاعتداءات، وبداخلها 3 رشاشات كلاشنكوف و16 مخزن رصاص، منها 11 فارغاً.

اخبار العربية

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *