الطاهر ساتي : قف.. أمامك فخ ..!!

الطاهر ساتي : قف.. أمامك فخ ..!!

:: نائب الرئيس يوجه السلطات- إعلامياً – بمده بتقرير حول أوضاع السودانيين بمصر .. أكرر، هذا التوجيه عبر الإعلام .. وما لم يكن الهدف من هذا التوجيه المعلن هو دعم ( الكوراك الحاصل دا)، فأن القضايا الدولية – بين الدول غير المتحاربة – لا تدار بالتوجيهات الإعلامية ولا بالحملات الصحفية وكأن المراد تحصين الأطفال ضد السعال الديكي أو إرشاد النساء إلى الكشف المُبكر لسرطان الثدي.. إدارة المسؤول لملفات القضايا ذات الصلة بالدول الأخرى بحاجة إلى تقصي وقائع القضية وحقائقها في (الغرف المغلقة)، ثم البحث عن حلولها بهدوء الحكيم وشجاعته وليس بدعم صخب جماعة ( ما تسافروا مصر، إطردوا المصريين)..!!
:: والتعبير الغاضب- و لو كان متطرفاً- في أية أزمة داخلية أو ذات صلة بالخارج يُليق بعامة الناس ونبض شارعها، ولكن المسؤول – فعلاً وليس مجازاً- سياسياً كان أو إعلاميا هو القادر على إزالة أسباب غضب العامة وتطرفها بوعي يُدير الأزمة ويحاور أطرافها ثم يأتي بحلولها لتنعم كل أطرافها بالسلام والوئام .. وحرق غابة بطرف القرية ليس بحاجة إلى عبقرية وقد يفعلها أي أحمق في ساعة ليل والناس نيام، ولكن إطفاء الحريق بحاجة إلى عبقرية نتمناها لإعلام البلدين – السودان ومصر- لتمضي علاقة الشعبين بلا أي تأثير بتعاريج السياسة وتضاريس أنظمتها ومواقف ساستها.. ويصبح مؤسفاً للغاية وقوع الشعبين – وما بينهما من تصاهر – في (فخ الكوراك )…!!
:: عبد الرحمن ناصف، المستشار الإعلامي لسفارة مصر بالسودان، للرأي العام بالنص : (ما يحدث إجراء يتعلق بمكافحة تجارة العملة ولا يستهدف السودانيين فقط، والإعلام المسئ للشعبين – سودانياً كان هذا الإعلام أو مصرياً – لا يستحق أن نلتفت إلى ترهاته)..إنها الحقيقة الغائبة أو المغيبة بفعل فاعل..بمنطقة أوبرا، في قلب العاصمة المصرية، تنشط كل الجنسيات- بما فيها السودانية والمصرية – في عمليات بيع وشراء العملة الأجنبية وتجارة الأعضاء وغيرها من المخالفات، وهي منطقة كمنطقة برج البركة الواقعة في قلب الخرطوم وبعض أحياء الخرطوم التي تداهمها الشرطة بين الحين والآخر لمكافحة تجارة العملة وغيرها من المخالفات..وما حدث من ضبط فئة مخالفة أو إنتهاك حقوق فئة غير مخالفة حدث في تلك المنطقة، وليس في كل مصر ولا في كل القاهرة ولا ضد كل السودانيين في أرجاء مصر والقاهرة كما يظن البعض .. فلماذا الحرب؟، أليس فيكم رشيد يناقش القضية إطارها المحدود ..؟؟
:: هنا في الخرطوم، بعض المصريين في السجون لمخالفتهم القانون السوداني ..وهنا في الخرطوم، تُجري الشرطة عمليات وقائية في بعض أحياء الخرطوم المكتظة بالأجانب، وتصيب وتخطئ.. وهناك في السعودية، تداهم الشرطة بعض المناطق والأسواق وتجمع المخالفين لقانون الإقامة – وفيهم السودانيين بالعشرات – وتُصيب وتُخطئ.. لكل دولة قانون، ولكل قانون شرطة غير مبرأة من الأخطاء، ومع ذلك لا نضرب الدفوف ولا نشق الجيوب ولا نطالب بطرد الجاليات ولا نحرض شعبنا ضد شعوب تلك الدول، ولا هم يفعلون ذلك حين تصيب شرطتنا هدفها أو تخطئ.. فما الجديد في حادثة الأوبرا المحدودة بحيث يشتهي البعض في تحويلها إلى حرب بين الشعبين..؟؟
:: عفواً، قد يكون ( فخاً مُحكماً)، ليشغل الشعبين عن عجز الحكومتين في توفير الإستقرار السياسي والإقتصادي للبلدين..فالجنيه يتهاوى في البلدين..وللمزيد من الغفلة ينشط بعض الإعلام المصري في نشر وبث ( الخزعبلات)، ويوجه نائب الرئيس هنا – عبر الإعلام – بتقرير عن أوضاع السودانيين بمصر..فليطمئن نائب الرئيس، أوضاع السودانيين بمصر لن يكون أسوأ حالاً من أوضاع السودانيين بالسودان ..فأصلحوا أوضاع من بالداخل ليعود من بالخارج .. !!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *