أمريكية سودانية تعمل علي تغيير صورة بلادها في الكونغرس

زارت الناشطة الأمريكية من أصول سودانية (وعد خلف الله) البلاد برفقة وفد الكونغرس الأمريكي الذي زار البلاد مؤخراً، لتسهم مع الأعضاء في شرح ماقد يصعب عليهم فهمة من الثقافة والعادات والتقاليد السودانية ، ولتصحيح الصورة الذهنية التي رسمه الإعلام الغربي عن السودان .
وقال وعد في حديث (للحكايات ) ، أنها ترافق وفد الكونغرس ، لتشرح وتوضح لهم أثر الثقافة والعادات والتقاليد المحلية ، في سلوك المواطن والدولة السودانية ، استناداً إلا أنها سودانية مهتمة ومهمومه بقضايا وطنها الأصل . وأوضحت أن الأعلام الغربي رسم سورة سوداء للسودان في أذهان الغربيين ، وأنها تريد من خلال زيارة الوفد لنقل سورة بيضاء عن السودان ، تسهم في تغير المواقف الأمريكية الشعبية والرسمية ضده . وقالت : ( نعم لدينا مشاكل كثيرة ، لكن لدينا أشياء أجمل ، نحتاج لعكسها للعالم الذي لا يعرف عنا سوى الحروب في مناطق دارفور)، ولتدلل علي سماحة السلوك السوداني استشهدت بتجربة انفصال جنوب السودان بدون عنف او أرقة دماء ، والسلاسة التي تمت بها العملية ، دون عنف، ، أو أرقة دماء ، وأضافت ( هذا لا يحدث في مكان في العالم سوي السودان ).
ودعت وعد خلف الله السودانيين إلي استغلال الميديا الجديدة ومواقع التواصل الاجتماعي ، لتحسين صورة بلادهم و للإعلاء من هويتهم بمواجهة صورة السودان القبيحة التي رسمتها أجهزة الأعلام الأمريكية في ذاكرة المواطنين الأمريكان .
وزارت الناشطة وعد البلاد ، ضمن وفد الكونغرس الأمريكي ، الذي زار الخرطوم لتغصي أثر المراجعة والعقوبات الأمريكية علي المواطن السوداني . وهي التي تنشط في عدد من منظمات الأمم المتحدة ، وفي المجال النسوي، وتعد من المدافعات عن حقوق المرأة التي نصت عليها اتفاقية القضاء علي جميع أشكال التمييز ضد المرأة المعروفة ب( أتفاقية سيداو).

صحيفة حكايات

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *