عبدالرحمن المهدي: أغلب المعارضين مستعدون للالتزام بالثوابت الوطنية

عبدالرحمن المهدي: أغلب المعارضين مستعدون للالتزام بالثوابت الوطنية

قال مساعد الرئيس السوداني، عبدالرحمن الصادق المهدي، إن غالبية أصحاب الرأي المعارض أصبحوا الآن على استعداد للالتزام بثوابت وطنية، نبذاً للعنف في تحقيق الأهداف السياسية استعداداً لأن تنتهي خارطة طريق الحوار الوطني داخل السودان.

ودعا لدى تفقده اجتماعات لجان الحوار الوطني بقاعة الصداقة بالخرطوم، الأطراف الرافضة للحوار من الأحزاب والحركات المسلحة، للانضمام للعملية، مؤكداً أن الحوار يهدف إلى وقف الحرب وفض النزاعات بالبلاد، وإن الشعب السوداني يراهن على نجاح الحوار.

وقال المهدي، إن الحوار يخطو بصورة طيبة ارتسمت فيه ملامح الثوابت الوطنية وتحقيق الأهداف السياسية للبلاد، دعماً للترابط الوطني وسيادة حكم القانون وتقارب وجهات النظر، مشيداً بالدور الذي تقوم به الأمانة العامة في دعم وإنجاح الحوار، مؤكداً اهتمام الرئاسة بالحوار.

وجدّد دعوته لأطراف التفاوض بأديس أبابا لتجاوز كل العقبات التي تعترض الأهداف الجوهرية التي ينتظرها الشعب، مشيراً لأهمية التزام الرافضين بالانضمام للحوار، وقال إنه إذا التزم الطرف الآخر بالحوار سوف يعكس السودان صورة تؤكد حرصه على السلام والتنمية والاستقرار.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *