ممثل حزب الإصلاح الوطني: جهات تتدخل بصورة خفية في الحوار

اتهم عضو لجنة قضايا الحكم ومخرجات الحوار وممثل حزب الإصلاح الوطني عبد الرحمن فضل السيد، جهات لم يسمها بالتدخل في الحوار بصورة خفية لفرض رأي عام داخل اللجنة، في وقت ارتفع عدد الأحزاب المطالبة بالتطبيع مع دولة إسرائيل بالحوار الوطني الى (3) أحزاب.
وقال فضل السيد لـ(الجريدة) أمس، إنه احتج في اجتماع اللجنة أمس على تقديم د. خالد حسن وهو من الشخصيات القومية لورقة بعنوان آلية تنفيذ الاتفاقية، اقترح فيها الإبقاء على رئيس الجمهورية المشير عمر البشير كرئيس للفترة الانتقالية، على أن يمنح حزب الأمة، المؤتمر الشعبي، الاتحادي الأصل والحركات المسلحة مناصب نواب الرئيس، وأن يتم اتخاذ القرارات بموافقة (80%) من المجلس الرئاسي في حالة عدم الإجماع.
ونوه فضل السيد الى أنه احتج على تقديم د. خالد كخبير وعدم التزامه بالحياد تجاه بقية الأحزاب، لجهة اقتراح الورقة تخصيص منصب وزيري الدفاع، والداخلية للوطني، على أن يختار كل من الأمة والشعبي، والاتحادي وزارتين، وأن يشكل البرلمان من (20%) لكل من تلك الأحزاب بالإضافة إلى (20%) للوطني، والبقية للقوى المتبقية، ونفى توصل اللجنة لأي اتفاق على القضايا محل النقاش.
ومن جهته دافع ممثل حزب العدالة بلجنة العلاقات الخارجية عباس إدريس جعفر، في اجتماع اللجنة أمس، عن التطبيع مع إسرائيل، وقال لـ(الجريدة) إن العلاقات الخارجية ينبغي أن تتم لتحقيق مراعاة المصالح العليا للبلاد، ولفت الى أن دول المواجهة نفسها تقيم علاقات مباشرة مع إسرائيل، وقال إن بعض الأحزاب تطالب بأن ينص الدستور على إقامة علاقات مع كل الدول باستثناء إسرائيل، واعتبر أن ذلك مخالف للمواثيق الدولية.

الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *