الوفد الحكومي لمفاوضات دارفور يبدي تحفظات جوهرية على ورقة الوساطة الأفريقية

الوفد الحكومي لمفاوضات دارفور يبدي تحفظات جوهرية على ورقة الوساطة الأفريقية

أبدى وفد الحكومة السودانية لمفاوضات دارفور، في أديس ابابا،تحفظات جوهرية على ورقة الوساطة، التي دفعت بها ليل الخميس، للأطراف المتفاوضة، وقال أنه سيرد عليها بحسب التفويض الممنوح له، قبل أن يؤكد استعداده للتوقيع على وقف عدائيات مع الحركتين الموجودتين في مقر التفاوض من باب حسن النوايا،سيما وانهما بلاوجود فاعل على الميدان في دارفور.

وكانت الآلية الافريقية رفيعة المستوى برئاسة ثابو امبيكي، عقدت جلسة مفاوضات افتتاحية منفصلة لمنبر دارفور، مساء الخميس، و طرحت ورقة تحمل مقترحات محددة، على وفدى الحكومة والحركات المسلحة في دارفور لدراستها والرد عليها لاحقا.

وقال رئيس وفد الحكومة أمين حسن عمر، للصحفيين،الجمعة، أن الوساطة قدمت دعوة لوفدي الحكومة في دارفور والمنطقتين للتفاوض حول وقف العدائيات، لكن ورقتها التي قدمتها لوفد التفاوض الخاص بدارفور،لم تشر بشكل مباشرالى وقف اطلاق النار، وركزت بشكل أساسي على “وقف العدائيات الممهد للمشاركة في الحوار الوطني”.

وتابع ” كان فهمنا أن الأمر يتعلق بوقف عدائيات خاص بالتفاوض وليس بالحوار، لأن هذه الوفود لدارفور، والمنطقتين تتعلق بالتفاوض وأمور الحوار تناقشها لجنة 7+7″.

وأشار أمين الى ان وفده جاء لاديس ابابا على أساس توقيع وقف العدائيات ، الذي سيمهد لإستئناف عملية التفاوض حول القضايا الامنية والسياسية المتعلقة بدارفور، والمنطقتين. واستدرك بالقول ” لكن في نهاية الامر، فان وقف العدائيات نفسه سيشكل مناخ جيد للحوار الوطني”.

وأوضح عمر أن الورقة التي قدمتها الآلية الافريقية، تعاملت مع الوفد وكأنه جاء للحوار الوطني ، وقال بانهم ليسو مفوضين للحديث في هذه القضايا.

وتابع ” لذلك تعليقاتنا على الورقة ستعود بها الى طبيعة التفويض الممنوح لنا واننا سنناقش وقف عدائيات يفضي مباشرة الى وقف اطلاق نار يقود الى ترتيبات سياسية لاستكمال الحل سوى ان كان في دارفور او المنطقتين”.

وأكد أن لوفده حزمة ملاحظات جوهرية أخرى على ورقة الوساطةن لكنه فضل تفصيلها في الرد الذي سيسلم للآلية لافتا الى أنه ليس من المناسب الافصاح عنها للاعلام ، قبل ابلاغها للوساطة.

وقال أمين حسن عمر، أن الوفد الخاص بدارفور على وجه الخصوص،سيوقع اتفاق وقف عدائيات مع حركتي تحرير السودان بقيادة مني اركو مناوي و العدل والمساواة بزعامة جبريل ابراهيم ، برغم أنهما بلا أي وجود عسكري في دارفور،وبالتالي ليس هناك عدائيات من الأساس بينها والحكومة السودانية.

وأضاف ” العدائيات متوقفة بطبيعة الحال، ولكن لابأس من ان نوقع هذه الوثيقة من باب ارسال رسالة نوايا حسنة”.

واسترسل ” نحن مستعدين لتوقيع وقف العدائيات، اذا كان هذا الامر سيقود الى استئناف العملية السياسية بمعني ان نذهب ونتفق في اطار وثيقة الدوحة على ترتيبات امنية وسياسية ..واذا كان هذا غير ممكن وكنا سناتي الى مجرد وقف عدائيات لاغراض الحوار الوطني فنحن لسنا الوفد المفوض وستكون هذه النقطة واضحة في ردنا على الوساطة”.

وقال ان ذات الموقف سبق وايصاله للوساطة لكن ربما لم يتم توضيحه بالقدر الكافي ،أو أن الورقة كتبت قبل توضيح موقف الحكومة ” لذلك جاءوا بنفس المفهوم الذي يعتقد الوفد انه لايحمل تفويضا حياله”.

وشدد أمين على أن ذات الوضع لايعني وصول التفاوض الى طريق مسدود،وقال ” هذه بالطبع وساطة للمنطقتين ودارفور، وفي قضية الدوحة يمكن ان تكون مسهلة لاعادة الاطراف الى المسار الرئيسي في الدوحة ووثيقتها “.

sudantribune

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *