الشرطة تطلق النار لفض أحداث شغب بزالنجي

الشرطة تطلق النار لفض أحداث شغب بزالنجي

انتقلت حمى الشغب وحرق الجامعات لجامعة زالنجي بولاية وسط دارفور، وأقدم طلاب غاضبون على إحراق مكتب سكرتارية عميد شؤون الطلاب ومكتب الإشراف وبعض المكاتب الأخرى في الجامعة، إثر أعمال شغب قاموا بها احتجاجاً على فصل إدارة الجامعة فصلاً مؤقتاً «19» طالباً وطالبة لمدة فصلين دراسيين مطلع هذا الأسبوع، وفيما اضطرت الشرطة للتدخل بإطلاق الأعيرة النارية للسيطرة على الموقف، أعلن مدير الجامعة بروفيسور علي حسين بحر القبض على عدد من الطلاب المتورطين في أحداث الشغب قال إنهم ينتمون لتنظيم الجبهة الشعبية المتحدة «يو. بي. إف».وكشف بحر لـ «الإنتباهة» أن الطلاب شرعوا في حرق مكتب عمادة شؤون الطلاب ومكتب نائب عميد شؤون الطلاب بالملتوف، وأشار إلى أن تدخل الحرس الجامعي في الوقت المناسب لإخماد الحرائق حال دون انتشار الحريق، وأوضح أن عمليات حصر الحرائق تتم الآن، وكشف عن إصابة اثنين بالحريق يتلقيان العلاج بالمستشفى، أحدهما مشرف بعمادة شؤون الطلاب والثاني طالب بالجامعة، وتخوف من اندلاع أحداث شغب مرة أخرى في أية لحظة. وبدوره نقل الناطق الرسمي باسم الجامعة د. مهدي تاج الدين لـ «الإنتباهة» أن فصل الطلاب نتيجة طبيعية وإجراء إداري لمقابلة تفلت طلاب حركة «يو. بي. إف» لقيامهم بنشاط سياسي تحدث فيه طلاب من خارج الجامعة بخطاب سياسي وصفه بالمنحرف والمتجاوز لأعراف المجتمع السوداني، وأنه مسيء للدين الإسلامي، وأشار إلى أن إدارة الجامعة علقت نشاط الحركة السياسي بعد أن رفض التنظيم الاعتذار عما بدر من كوادره، وأبان أن التنظيم عاود النشاط السياسي المحظور في تعدٍ واضح للوائح وقوانين الجامعة، الشيء الذي قادهم لفصل «19» طالباً وطالبة.

الانتباهة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *