كاميرات مراقبة بالشوارع الرئيسية للحد من الجرائم بنيالا

وضعت حكومة ولاية جنوب “دارفور” حزمة من الإجراءات للحد من الجرائم والمراقبة اللصيقة للشوارع بالمدن الرئيسية شملت تركيب كاميرات مراقبة بتكلفة قدرها (2) مليون جنيه.
وأوضح اللواء “أحمد عثمان محمد خير” مدير عام شرطة الولاية أن الخطة تتضمن تكثيف الوجود الشرطي بقرى العودة الطوعية وترفيع عدد من النقاط إلى مراكز شرطة وتدريب مجموعة من منسوبي الشرطة وتأهيلهم لمواكبة مرحلة الانتقال من العمل خلال فترة الحرب إلى الأمن الداخلي، كاشفاً عن اتجاه لبناء معمل جنائي حديث ومتكامل بـ”نيالا”، وأكد عثمان أن الوضع الأمني مستقر جداً بفضيل تفعيل الخطة الأمنية والتنسيق المحكم بين كافة الأجهزة في تنفيذها.

المجهر السياسي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *