رئيس مجمع الفقه في السودان ينصح بعد التهكم على الحوار الوطني

رئيس مجمع الفقه في السودان ينصح بعد التهكم على الحوار الوطني

نصح خطيب وأمام مسجد النور ورئيس مجمع الفقه الإسلامي بضاحية كافوري بالخرطوم من مغبة التهكم من الحوار الوطني الجاري حاليا، وطالب مسؤولي الحكومة بعدم التساهل حيال حاويات المخدرات والنفايات الالكترونية.

وضبطت السلطات في ميناء بورتسودان منذ أبريل 2014 وحتى نوفمبر حالي حاويات تحتوي على كميات ضخمة من الأقراص المخدرة والحشيش.

وحذر عصام أحمد البشير من تساهل المسؤولين بالدولة حيال دخول حاويات المخدرات والنفايات الاكترونية، وطالب أجهزة الدولة بضرورة العمل على تحصين المجتمع من المخدرات والتي اعتبرها غزوا ثقافيا يستهدف الشباب.

وقال البشير في خطبة، الجمعة، إن انتشار الأدوية المغشوشة والمياه والاطعمة الملوثة من شأنه احداث البلبلة والإضطراب، وزاد “نسمع عن حاويات المخدرات.. يقصد بها غزو ثقافي لتدمير الشباب وعلى أجهزة الدولة والمجتمع العمل على حصانة الشباب”.

واشار إلى “أحاديث عن أن المياه المعندية والغازية مسرطنة والمشروب والمأكول والنفايات المشعة وأدوية مغشوشة كل ذلك فتح باب الحديث والخوف، ويشرع للناس عدم الثقة والطمأنينة ويحدث بلبلة وإضطراب”.

وطالب الخطيب بتدخل الجهات المعنية ومؤسسات المواصفات والمقاييس لتتفحص ما يأكله ويشربه ويتنفسه الناس، وأشار الى ان تكدس الأوساخ والنفايات يحتاج إلى ثقافة مجتمعية، قائلا :”بؤر الاوساخ المتراكمة تشمئذ منها النفوس وتذكم الأنوف.. تنقية البيئة عمل يمارس وقدوة تتجسد وليس لسان”.

إلى ذلك دعا عصام أحمد البشير لعدم التهكم عليى الحوار الوطني الجاري، والعمل على تهئية البيئة المناسبة لإنجاحه والابتعاد من التصريحات السلبية.

ونصح بتنقية أجواء الحوار الوطني والابتعاد عن التصريحات السالبة، وقال “إن الحوار يفضي الى كلمة سواء وكلمة جامعة تستقر فيها النفوس وتتوحد فيه، لذا لا ينبغي أن تعطل أجواء الحوار”.

وأفاد أن يجب تلمس رغبة من يريد العودة للحوار و”ليس من الحكمة إلقاء كلمات هنا وهناك تزيد الشكوك وتلوث الجو”، وتابع “فالندع الحوار يأخذ مجراه وما يتفق الناس عليه كله لعله يكون الخير بعد نزاعات ومحن”.

وإنتقد البشير الإعلام الرياضي في البلاد، قائلا “إن الصحف الرياضية يُشيب لهولها الولدان.. هناك كتاب يكتبون بدون أن يدركوا أثر كتاباتهم”، وأكد ضرورة تنقية الأجواء في مجال الرياضة والاعلام.

sudantribune

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *