عبد الحي يوسف: من ينكر عذاب القبر ضال ومنحرف

قطع الشيخ عبد الحي يوسف بأن من يكذب عذاب القبر ونعيمه ضال ومنحرف واعتبره خطراً عظيماً لإنكاره وتكذيبه ما دلت عليه الآيات القرآنية واﻷحاديث المتواترة. واستنكر اجتماع لجنتين من البرلمان مع موظفة من السفارة الأمريكية وخروجهم ببيان يفيد الحرص على مراجعة مادة من الدستور تنص على معاقبة كل من أتى بفعل فاضح أو لبس لبساً يخدش الحياء.

ونقل محرر الشؤون الدينية بـ(الصيحة) محجوب عثمان عن عبد الحي قوله أمس إن “اﻹيمان بالغيب صفة المؤمنين وعنوان المتقين الذين يخشون ربهم وهم من الساعة مشفقون وعالم الغيب يشمل كثيراً من اﻷشياء، فالله جل جلاله غيب، وعالم الملائكة وعالم الجن والجنة والنار غيب، وكذلك عذاب القبر ونعيمه غيب، وكل ذلك ثابت بالقرآن والسنة فمن كذب بواحدة فقد كذب بها جميعاً”.

وأوضح يوسف خلال خطبة الجمعة أمس أن المسلمين عامتهم وخاصتهم علموا أن اﻹنسان في قبره منعم أو معذب، وإما أن يكون في سعادة أو في شقاء واستشهد بعدد من الآيات القرآنية منها قوله تعالى (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَنْ قَالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلَائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آَيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ) .

وحث يوسف المسلمين لتجنب أسباب عذاب القبر مثل الجهل بالله وإضاعة أمره وارتكاب معاصيه داعياً لتحقيق التوحيد وطاعة الله وفعل الصالحات.

صحيفة الصيحة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *